جرح اربعة عشر مشاركا في مهرجان سان فيرمين الاسباني خلال اطلاق ثيران الجمعة في مدينة بامبلونا شمال اسبانيا بينهم اربعة اميركيين وهندي وبرتغالي وبريطاني وجنوب افريقي

14 جريحا بينهم ثمانية اجانب في احتفال اطلاق الثيران ضمن مهرجان سان فيرمين

جرح اربعة عشر مشاركا في مهرجان سان فيرمين الاسباني خلال اطلاق ثيران الجمعة في مدينة بامبلونا شمال اسبانيا بينهم اربعة اميركيين وهندي وبرتغالي وبريطاني وجنوب افريقي، على ما افادت الحكومة المحلية.

وقد ادخلت امرأة اميركية في الثالثة والخمسين من عمرها الى المستشفى اثر تعرضها لـ"صدمة" وسط "تحفظ" الاطباء عن اعطاء تشخيص كامل بشأن حالتها.

واشارت الحكومة الاقليمية لمنطقة نافارا عبر موقعها الالكتروني الى ان رجلين كانا الجمعة في حالة "حرجة" بعدما اصيبا بنطحتين من قرون الثيران: وهما جنوب افريقي في الثالثة والسبعين من العمر واسباني في سن 58 عاما مقيم في بامبلونا.

كذلك تعرض ثلاثة رجال آخرون هم اميركيان في سن 23 و55 عاما وهندي في السادسة والعشرين من العمر، للنطح من دون ان يصابوا بجروح خطرة وفق المصدر عينه.

وقد تعرضت الثيران لبعض الحاضرين في المهرجان عبر قذفهم في الجو او مهاجمتهم على الارض، في وقت كان مشاركون آخرون يحاولون كبح غضب الثيران الهائجة من خلال سحبها بذنبها او الامساك بقرونها.

ومنذ العام 1911، أودت سباقات الثيران الهائجة بحياة 15 شخصا.

وينتقد المدافعون عن الحيوانات كثيرا فعاليات سان فيرمين، واصفين إياها "بحمام دماء" للثيران.

وتعود هذه الاحتفالات بعيد شفيع منطقة نافارا القديس فيرمين إلى القرون الوسطى وهي تستمر حتى 14 تموز/يوليو وتتخللها مسيرات دينية وحفلات موسيقية ومصارعات ثيران.