الممثل الاميركي بيل كوسبي بعد خروجه من المحكمة في مونتغومري

القضاء الاميركي يرفض مجددا طلبا لابطال الملاحقات في حق بيل كوسبي

رفض قاض من بنسيلفانيا مرة أخرى إبطال الملاحقات التي تطال الممثل الأميركي بيل كوسبي المتهم بقضية اعتداء جنسي تعود للعام 2004، فذلل بالتالي آخر العقبات في وجه إقامة محاكمة في موعد لم يحدد بعد.

وكشف براين مامونغل أحد محامي كوسبي فور انتهاء الجلسة أن موكله سيحيل القضية إلى المحكمة العليا في بنسيلفانيا (شرق الولايات المتحدة)، على أمل أن "تبطل هذا القرار".

ويلاحق الممثل البالغ من العمر 78 عاما في إطار هذه القضية بتهمة الاعتداء الجنسي مع أسباب مشددة للعقوبة على أندريا كونستاند سنة 2004.

فهذه الموظفة السابقة في فريق كرة السلة في جامعة تمبل يونيفرسيتي تتهم النجم التلفزيوني السابق بالاعتداء عليها في مقر إقامتها في ضاحية فيلادلفيا.

وتقول كونستاند إن بيل كوسبي أرغمها على تناول "حبة زرقاء" أفقدتها وعيها قبل الاعتداء عليها. ويقر هذا النجم السابق الذي حقق شهرته بفضل دوره كرب عائلة نموذجي في المسلسل الشهير "ذي كوسبي شو" في الثمانينات بأنه أعطاها هذه الحبات، لكن مع التشديد على أن العلاقة الجنسية بينهما حصلت بالتراضي.

وقد تصل عقوبة هذه التهم الى السجن عشر سنوات.

وحاول محامو الدفاع عن بيل كوسبي للمرة الثالثة تجنب إقامة محاكمة.

وحضر الممثل الجلسة ببزة أنيقة على عادته وكان أكثر تفاعلا من السابق. فهو هز برأسه عندما عرضت جهة الادعاء حججها وتواصل كثيرا مع محاميه.

لكنه لم يدل بعد بأي شهادة له أمام القاضي منذ توجيه التهم رسميا إليه وذلك رغم انعقاد جلسات متعددة.

والخميس اعترضت جهة الدفاع عن كوسبي على صحة الملاحقات في غياب شهادة مباشرة من الضحية المفترضة أندريا كونستاند خلال الجلسة التمهيدية التي عقدت في أيار/مايو.

ومن المفترض أن تنظر المحكمة العليا في بنسيلفانيا عما قريب في التماس خاص بهذه المسألة لكن في إطار قضية أخرى.

ومن شأن الحكم الصادر عنها أن يقدم توضيحات تتعلق بحدود استخدام الشهادات الكتابية قبل انعقاد المحاكمة.

وبانتظار صدور هذا المرسوم، قرر القاضي كيفن أونيل التقيد بالنصوص القانونية المعمول بها التي تجيز استخدام الشهادات الكتابية لا غير.

واعتبر المدعي العام لمنطقة مونتغومري كيفن ستيل أن فرصة استجواب الضحية ستتاح لجهة الدفاع عن كوسبي خلال المحاكمة.

 

×