شاطئ سانتا مونيكا في كاليفورنيا

زحمة اسماك قبالة شواطئ كاليفورنيا

تتحرك زعنفة سمكة قرش في المياه، في مشهد بات مألوفا جدا في عرض بحر كاليفورنيا، اذ ان اعداد هذه الاسماك المفترسة قبالة سواحل لوس انجليس اصبح في مستوى هو الاعلى منذ ثلاثين عاما.

ورغم الاعداد الكبيرة لاسماك القرش في مياه كاليفورنيا، الا ان قلة منها تقترب الى الشاطئ، تاركة المجال هناك للدلافين التي تبلغ اعدادها هي ايضا ارقاما قياسية.

من ماليبو في كاليفورنيا، يمكن مشاهدة الدلافين تسبح على بعد بضعة امتار فقط من الشاطئ، وقد ارتفعت اعداد الحيتان هناك في الآونة الاخيرة اربعة اضعاف.

اضافة الى تكاثر الدلافين المحلية، يبدو ان انواعا مدارية منها باتت تقصد هذا المكان.

يقول اليوت هازن المسؤول في الوكالة الاميركية للمحيطات والغلاف الجوي "لم اسمع في حياتي عن وجود دلفين ازرق في شمال كاليفورنيا".

ويؤدي هذا الاكتظاظ في مياه كاليفورنيا الى بعض اللقاءات غير الحميدة مع البشر.

ففي آخر ايار/مايو الماضي اصيبت سباحة في لوس انجليس غرب الولايات المتحدة بجروح بالغة بعدما هاجمتها سمكة قرش.

ازاء هذه المخاطر، يبقي المراقبون البحريون اعينهم مفتوحة، وتحلق طائرات صغيرة يتحكم بها عن بعد لرصد اقتراب اي سمكة مفترسة من السابحين قرب الشاطئ.

لكن اقتراب الاسماك الكبيرة من الشاطئ يثير في المقابل حماسة وحبورا في اوساط السياح ومحبي الطبيعة.

ويقول اليوت هازين "قطاع النزهات البحرية لمشاهدة الحيتان يشهد ازدهارا كبيرا"، اضافة الى رحلات صيد بعض الانواع.

- إل نينيو -

يقول العلماء ان احد اسباب اكتظاظ مياه البحر بالانواع الحية من القرش الى الدلافين، ظاهرة "إل نينيو" المناخية، وهو تيار بحري دافئء يظهر في اواخر كانون الاول/ديسمبر، ويمتد من سواحل الاكوادور الى البيرو، يؤدي الى ارتفاع درجات الحرارة في المحيط الهادئ.

في العامين الماضيين، كانت ظاهرة "إل نينيو" قوية لدرجة ان اثارها وصلت الى المحيط الاطلسي، الى نيويورك وكارولينا الجنوبية وفلوريدا.

ويقول كريس لو من "شارك لاب" (مختبر اسماك القرش) في جامعة كال ستايت في لونغ بيتش "ادت ظاهرة إل نينيو الى تغيير طرق الهجرة البحرية لصغار اسماك القرش الابيض"، فاصبحت تنتقل الى مياه كاليفورنيا بدلا من المكسيك طالما انها تعثر على طعام.

وتسافر الحيتان ايضا من الاسكا الى النصف الجنوبي من الكرة الارضية، لكنها باتت تستقر اشهرا في شمال المحيط الهادئ حيث تجد غذاءها، بحسب هازن.

وبفضل المياه الدافئة باتت اسماك القرش ايضا تعثر على غذائها قبالة سواحل سان فرانسيكيو ولوس انجليس، وفقا لكريس لو.

اما دور الاحترار المناخي وارتفاع حرارة مياه المحيطات في اكتظاظ الانواع الحية قرب الشواطئ، فهو ليس واضحا بعد، على ما يقول الخبراء، اذ انه من الصعب التمييز بين اثار احترار المحيطات وبين اثار تيارات "إل نينيو".

- انحسار الهجمات -

واضافة الى العوامل المتصلة بالمناخ، يمكن تفسير تدفق الاسماك الى قرب السواحل بالسياسات المتبعة في حماية الانواع المهددة منذ عشرات السنوات، وخصوصا الدلفين وعجل البحر.

ويقول كريس لو "كان صيد اسماك القرش مسموحا حتى العام 1994، وكانت تباع في اسواق لحوم السمك".

ومع اكتظاظ المياه بالاسماك، ولاسيما المفترسة منها، يتوقع ان يزداد القلق في صفوف السكان والخوف من ارتياد شواطئ المحيط الاطلسي.

لكن الخبراء يطمئنون الى ان عدد هجمات الاسماك المفترسة آخذ بالانحسار رغم ان اعدادها في ازدياد، واعداد السابحين في المياه من دون مراعاة قواعد السلامة آخذ بالازدياد ايضا.

ويقول كريس لو "احتمال ان يموت الانسان في حادث سيارة وهو ذاهب الى الشاطئ، اكبر من احتمال ان يهاجمه قرش هناك".