اعلنت سلطات مقاطعة نيو ساوث ويلز الاسترالية الخميس منع سباقات الكلاب السلوقية بعد سلسلة فضائح بشأن القضاء على عشرات الالاف من هذه الحيوانات

مقاطعة نيو ساوث ويلز الاسترالية تمنع سباقات الكلاب السلوقية

اعلنت سلطات مقاطعة نيو ساوث ويلز الاسترالية الخميس منع سباقات الكلاب السلوقية بعد سلسلة فضائح بشأن القضاء على عشرات الالاف من هذه الحيوانات.

واعتبر مايك بيرد رئيس وزراء هذه المقاطعة وهي الاكبر من حيث التعداد السكاني في استراليا أن عالم السباقات يبدو عاجزا عن اصلاح ذاته، معلنا أن حكومته ستعمل على منع السباقات اعتبارا من الاول من تموز/يوليو 2017.

وكتب بيرد عبر فيسبوك "حظرت سباقات الكلاب السلوقية في بلدان كثيرة وولايات اميركية عدة وهي لا تزال قانونية في ثمانية بلدان فقط حول العالم. ستكون نيو ساوث ويلز اول ولاية استرالية تحظر هذه السباقات".

وأضاف "افهم خيبة امل الناس الذين يحبون الرهانات على الكلاب. لكن ببساطة لا يمكننا السماح بسوء المعاملة المعممة والمنهجية للحيوانات ولن نقف مكتوفين حيال ذلك".

ويعتبر قطاع سباقات الكلاب السلوقية في استراليا من الاكثر نشاطا في هذا المجال حول العالم.

وتتضمن هذه السباقات الرائجة بقوة رهانات كما أنها تحصل عموما على مضمار خاص تعدو فيه الكلاب السلوقية خلف ارنب بري آلي منقول على سكة حديد. 

غير أن محطة "ايه بي سي" العامة كشفت السنة الماضية عن استخدام حيوانات حية بينها خنازير وارانب خلال التمارين.

ويمنع استخدام الطعم الحيواني الحي منذ عقود عدة كما أن هذا التقرير التلفزيوني استدعى فتح تحقيق من جانب سلطات مقاطعة نيو ساوث ويلز.

وقد اظهر هذا التحقيق وفق بيرد أن الكلاب التي تصنف بأنها بطيئة للغاية يتم القضاء عليها بأعداد كبيرة كما أن استخدام الطعم الحي هو من الممارسات الشائعة في حين يتعرض الرأي العام لخداع ممنهج في شأن عدد الحيوانات المقتولة او المصابة.

وأوضح رئيس الوزراء أن "احدى المسائل التي طرحت امامنا تتعلق بالاثر الايجابي لسباقات الكلاب السلوقية"، لافتا الى ان هذا القطاع يوظف نحو الف شخص في مقاطعته.

وقال "قد تمثل سباقات الكلاب جزءا لا يستهان به من النسيج الاجتماعي. وبالطبع، كثيرون يتمتعون بالرهانات على الكلاب" غير أنه اشار الى ان سلبيات هذا النشاط اكبر من ايجابياته.

وبينت تحقيقات السلطات أنه تم القضاء على ما يصل الى 68 الف كلب خلال السنوات الاثنتي عشرة الاخيرة في حين ان 10 % الى 20 % من المدربين يشتبه في استخدامهم الطعم الحي في تمرين كلابهم.

وتجري مقاطعات استرالية عدة تحقيقات مشابهة.

 

×