المغنية الاميركية جنيفير لوبيز

جنيفير لوبيز تسجل اغنية لصالح ضحايا هجوم اورلاندو

سجلت المغنية الاميركية جنيفير لوبيز مع لين - مانويل ميرندا مؤلف ومؤدي اعمال مسرحية "هاميلتون" الغنائية الناجحة في برودواي، اغنية يعود ريعها للناجين ولعائلات ضحايا الهجوم الدامي على ملهى للمثليين في اورلاندو.

وقد نشر الفنانان المتحدران من بورتوريكو مقطعا مدته ثلاثون ثانية من اغنية "لوف مايك ذي وورلد غو راوند" الراقصة الاثنين عبر حسابيهما على "تويتر".

وتقوم جنيفر لوبيز بالغناء في حين يؤدي لين - مانويل ميرندا مقطعا من الراب.

وقال ميرندا مؤلف نصوص وكلمات اغنيات وموسيقى مسرحية "هاميلتون" الغنائية التي تحقق نجاحا كبيرا في برودواي منذ حوالى عام "لا يمكننا السماح لهم بإضعافنا او التهويل علينا".

وكتبت المغنية التي تحمل في رصيدها خمسة البومات حائزة تصنيف البلاتينوم (اكثر من مليون نسخة مباعة في الولايات المتحدة) عبر حسابها على تويتر "لين-مانويل وأنا نعمل في الاستديو على امر مميز للغاية".

وأشار لين-مانويل ميرندا عبر تويتر ايضا الى ان ريع مبيعات الاغنية سيخصص لمؤسسة "هيسبانيك فيديريشن" للاميركيين المتحدرين من اصول اميركية لاتينية التي فتحت بعد ساعات على حادثة اطلاق النار الدامية في اورلاندو في 12 حزيران/يونيو صندوقا مخصصا لضحايا الهجوم وعائلاتهم.

وفي 12 حزيران/يونيو، فتح عمر متين النار في ملهى للمثليين في اورلاندو في ولاية فلوريدا (جنوب شرق) يرتاده عدد كبير من المتحدرين من اصول اميركية لاتينية، ما ادى الى مقتل 49 شخصا وجرح 53 آخرين.