انتهى مزاد أقيم مساء الخميس في لندن على أكبر قطعة ماس خام من دون أن تجد من يشتريها بسبب عدم بلوغ المزايدات عتبة سبعين مليون دولار وهو الحد الأدنى المحدد للبيع

اكبر قطعة ماس خام في العالم تعرض في مزاد لم تجد مشتريا

انتهى مزاد أقيم مساء الخميس في لندن على أكبر قطعة ماس خام من دون أن تجد من يشتريها بسبب عدم بلوغ المزايدات عتبة سبعين مليون دولار وهو الحد الأدنى المحدد للبيع.

وخلال المزاد الذي نظمته دار "سوذبيز" في العاصمة البريطانية، بلغ أعلى سعر مزايدة 61 مليون دولار.

وتعد هذه القطعة المعروفة بـ "ليسيدي لا رونا" البالغ عيارها 1109 قيراط والتي يساوي حجمها حجم كرة مضرب أكبر ماسة تكتشف منذ أكثر من مئة عام وأول حجرة ماس بهذا الحجم تعرض للبيع في مزاد.

وقد بلغت مبيعات الماس أسعارا قياسية خلال الأشهر الأخيرة، ففي التاسع من أيار/مايو، باعت شركة المناجم الكندية "لوكارا دايمند" ماسة من 813 قيراطا بسعر قياسي بلغ 63 مليون دولار.

وبعد أسبوع، بيعت أكبر ماسة زهرية مصنفة "فيفيد بينك" ومصقولة على شكل إجاصة بسعر قياسي قدره 31,56 مليون دولار في مزاد من تنظيم دار "سوذبيز". وفي اليوم التالي، بيعت ماسة "أوبنهايمر" الزرقاء في مقابل 57,54 مليون دولار خلال مزاد استغرق 20 دقيقة نظمته دار "كريستيز" في جنيف.

وقال توبياس كورميند من موقع "77دايمندز.كوم" إن "سوق الأحجار من هذا الحجم باتت متخمة على الأرجح. وقد يكون لتقلب الأسواق الناجم عن قرار بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دور أيضا".

وهو أضاف أن "سوذبيز قد تضطر إلى مساعدة شركة لوكارا المنجمية على بيع قطعة الماس هذه في السوق الخاصة. ولن تنظم على الأرجح المزادات على هذا النوع من الأحجار لفترة من الوقت".

وقد عثر على "ليسيدي لا رونا" قبل تسعة أشهر في بوتسوانا. وهي تعد من أكبر خمس قطع ماس حجما في العالم.

ولا تزال ماسة "كالينن" من 3016,75 قيراطا التي عثر عليها سنة 1905 في جنوب افريقيا أكبر قطعة ماس في العالم.

 

×