صورة ارشيفية

المثليون اكثر عرضة للاضطرابات الصحية والنفسية

كشفت دراسة اميركية حديثة ان المثليين جنسيا هم اكثر عرضة لمشكلات صحية نفسية وجسدية واضطرابات مثل الافراط في استهلاك الكحول والتبغ، وربطت ذلك بالضغط الذي يتعرض له هؤلاء الاشخاص في مجتمعاتهم.

ونشرت الدراسة في مجلة "جاما انترنال ميدسين" الطبية، وهي نتيجة بحث استقصائي اجري بين العامين 2013 و2014 في الولايات المتحدة.

وقال معدو الدراسة "تظهر ابحاثنا ان المثليين من الذكور والاناث ومزدوجي الميل الجنسي اكثر عرضة للاضطرابات الصحية، ولاسيما النفسية، وايضا للافراط في استهلاك الكحول او التبغ".

وبحسب الباحثين، يمكن تفسير هذا الامر "بالضغط الناجم عن تهميش هذه الفئات والتمييز الذي تعاني منه".

ومن بين الرجال غير المثليين الذين شملتهم الدراسة، يعاني 16,9 % من اضطرابات نفسية تراوح بين المعتدلة والحادة.

وترتفع هذه النسبة بين المثليين الى 25,9 %، والى 40,1 % لدى مزدوجي الميل الجنسي.

وتبين ايضا ان الرجال مزدوجي الميل اكثر عرضة للاصابة باضطرابات متعلقة بالكحول بنسبة 10,9 %، في مقابل 5,7 % لمن ليسوا مثليين، على ما جاء في الدراسة التي اشرف على اعدادها جيلبير غونزاليس من جامعة فاندربيلت في تينيسي.

وبحسب الدراسة، يميل الرجال المثليون ومزدوجو الميل الى التدخين اكثر بكثير من الرجال غير المثليين.

ولدى النساء، تبين ان 21,9  من النساء غير المثليات مصابات بعوارض اضطرابات نفسية تراوح بين المعتدلة والحادة، وترتفع النسبة الى 28,4 % لدى المثليات، و46,4 % لدى مزدوجات الميل.

ومزدوجات الميل هم الاكثر افراطا في شرب الكحول بنسبة 11,7 %، مقابل 8,9 % للمثليات و4,8 % لغير المثليات.

و25 % من المثليات ومزدوجات الميل يدخن التبغ، في مقابل 14,7 % فقط لدى غير المثليات.

وتبين ان المثليات يعانين من اضطرابات صحية اكثر من غير المثليات، فيما تصاب مزدوجات الميل بامراض مزمنة اكثر.

وشملت هذه الدراسة 68 الفا و814 شخصا.

 

×