مارة فوق "الجسور العائمة" المقامة على بحيرة إيسيو

جمعية مستهلكين تندد بتبذير المال العام في مشروع الجسور العائمة في ايطاليا

كشفت جمعية مدافعة عن حقوق المستهلكين الايطاليين انها تنوي رفع شكوى الى السلطات المحلية بشأن تبذير المال العام الحاصل برأيها، جراء الجسور العائمة التي اقامها الفنان كريستو على بحيرة إيسيو الايطالية.

واوضحت هيئة "كوداكون" انها ستتقدم الاثنين بشكوى لدى هيئة الاشراف على الانفاق العام في منطقة لومبارديا.

ولاقت "الجسور العائمة" المقامة على بحيرة إيسيو منذ 18 حزيران/يونيو نجاحا كبيرا اذ ان عشرات الاف الاشخاص اتوا للتنزه على هذه الجسور الممتدة على ثلاثة كيلومترات ليلا و نهارا.

وقالت الهيئة ان الكلفة الهائلة لعمليات التنظيف بعد تدفق السياح وكلفة ضمان الامن تثير تساؤلات حول صحة الاذن الذي اعطي لاقامة هذه المنشآت.

وتساءلت ايضا حول الانعكاسات الاقتصادية لهذا المشروع.

وقالت الهيئة في بيان "نريد ان نعرف كم من اموال المكلفين صرفت في مشروع يبدو حتى الان انه وفر دعاية كبيرة للفنان من دون ان يكون امن ارباحا مباشرة للمنطقة والمواطنين".

واعلنت السلطات المحلية خلال الاسبوع الحالي ان الجسور ستقفل ليلا بسبب تهالكها المبكر جراء تدفق الزوار.

وقد زار نحو 270 الف شخص الموقع خلال الايام الخمسة الاولى وهو عدد يتجاوز بكثير توقعات المنظمين الذين كانوا يعولون على نصف مليون شخص خلال 16 يوما وهي المدة التي ستبقى فيها هذه الجسور مفتوحة امام الجمهور حتى الثالث من تموز/يوليو.