بطلان اولمبيان اندونيسيان يواظبان على التدريب رغم مشقات الصيام

بطلان اولمبيان اندونيسيان يواظبان على تدريباتهما رغم مشقات الصيام

يحمل وصيف البطل الاولمبي الاندونيسي ترياتنو اثقالا بزنة 180 كيلوغراما، في انجاز بالنسبة لهذا الرياضي الذي يتدرب خلال صيام شهر رمضان استعدادا للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية المقبلة في ريو دي جانيرو.

مع ذلك، يؤكد هذا الرياضي الحائز ميدالية فضية في فئة ما دون وزن 69 كيلوغراما في الالعاب الاولمبية في لندن سنة 2012 على هامش دورة تدريب في مدرج في جاكرتا، لوكالة فرانس برس "انني لا اجد ان هذا الوزن ثقيل، الامر ليس صعبا"

ويقول ترياتنو "اواظب على التدريب عينه" خلال شهر رمضان.

كذلك يواصل زميله في الفريق ايكو يولي ايراوان الحائز ميدالية برونزية خلال الالعاب الاولمبية في لندن في فئة ما دون وزن 62 كيلوغراما، تدريبه مع التزامه الصيام خلال رمضان.

وقد كان ترياتنو وإيراوان الاندونيسيين الوحيدين اللذين حصدا ميداليات لاندونيسيا خلال اولمبياد سنة 2012. وتعلق آمال كبيرة في هذا الارخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا لتحقيق هذين الرياضيين نتائج مهمة خلال العاب ريو دي جانيرو بين 5 و21 آب/اغسطس.

ومع أنهما سيواجهان منافسين اقوياء بينهم صينيون وكوريون شماليون، يبدو أنهما لا يذعنان للضغوط خلال تدريبات يبذلان خلالها جهودا كبيرة على مدى ساعتين.

ويقول ايراوان "حتى الان لم اتأثر سلبا (بسبب الصيام) والحمدلله"، مضيفا "انا معتاد على ذلك. في كل مرة يكون هناك بطولة، يتعين علينا خسارة وزن، وبكل الاحوال علينا تخفيف كميات الطعام التي نتناولها".

غير أن هذا الرياضي يقر بأن متابعة التمارين خلال شهر رمضان ليست بالمهمة السهلة في ظل الصعوبات التي يواجهها الرياضيون بفعل العطش.

ويضيف ايراوان "الحفاظ على التركيز مهمة صعبة بعض الشيء، لكن يجب الا نتمرن يوميا. احيانا نعمل ببساطة على التقنية الخاصة بنا".

- "ذهنية محارب" -

ويبدي مدرب الفريق الوطني الاندونيسي ديرجا ويهارجا اعتقاده بأن الصيام لا يؤثر سلبا على الرياضيين المحترفين.

ويقول "الرياضيون الاندونيسيون يتمتعون بذهنية المحارب، هم يكافحون من اجل تقديم الافضل".

وخلال شهر رمضان، يتناول رافعو الاثقال كميات اكبر من المكملات الغذائية خلال وجبة السحور. ويبدأ التمرين عند الساعة التاسعة والنصف صباحا، اي بعد نصف ساعة من الموعد الاعتيادي، وذلك للافساح في المجال امام اخذ قسط اكبر من الراحة.

وقد تمسك ترياتنو وايراوان المتحدران من اوساط متواضعة في مقاطعة لامبونغ في جزيرة سومطرة، بالتزامهما الديني مع وصولهما الى اعلى درجات النجاح في رياضة رفع الاثقال التي اختاراها عن طريق الصدفة.

فقد كان ايراوان يرغب بداية في أن يصبح لاعبا محترفا في ناد محلي لكرة القدم، لكن نظرا الى افتقاره للموارد المطلوبة لتسديد البدل الشهري، اختار احتراف رفع الاثقال نظرا لمجانيتها. أما ترياتنو فكانت تستهويه فكرة السفر والاقامة في افخم الفنادق.

وقد لمع نجمهما سريعا في المنافسات على المستوى الوطني قبل المشاركة في الالعاب الاولمبية والبطولات حول العالم.

ويشارك الرياضيان بعد عيد الفطر في دورة تدريبية في مدينة كيب تاون في جنوب افريقيا قبل السفر الى ريو دي جانيرو.