تميل ذكور الدببة الى قتل صغارها ما يدفع بعض اناث هذه الحيوانات في السويد الى الاقامة قرب البشر لانقاذ صغارها في استراتيجية تبدو ناجعة

اناث الدببة تحمي صغارها من ذكورها من خلال التقرب من البشر

تميل ذكور الدببة الى قتل صغارها ما يدفع بعض اناث هذه الحيوانات في السويد الى الاقامة قرب البشر لانقاذ صغارها، في استراتيجية تبدو ناجعة على ما جاء في دراسة نشرت الاربعاء في مجلة "بروسيدينغز بي" الصادرة عن جمعية "رويال سوسايتي" البريطانية.

وقتل الصغار منتشر كثيرا لدى الثدييات. فالقوارض مثل الفئران والحيوانات اللاحمة مثل الاسود والدببة او الرئيسات مثل الشمبانزي والغوريلا تقتل صغار مثيلاتها.

وقال سام ستييرت من جامعة اوس لعلوم الحياة واحد معدي الدراسة "قتل الصغار له تأثير سلبي على نمو الاعداد".

وبشكل عام يقتل الذكور صغار دببة اخرى لكي تصبح الامهات جاهزة للتزاوج.

واوضح ستييرت ان "قتل صغار الدببة يحفز لدى الاناث الخصوبة".

واضاف "فبدلا من الانتظار 18 الى 30  شهرا (فترة العناية بالصغار بعد وضعها) يمكن للذكور ان تتزاوج مع الاناث في غضون ايام قليلة".

ودرس الباحثون في اطار بحثهم تصرف 26 دبة لها صغار. ومن هذه العينة نجحت 16 في انقاذ صغارها وفشلت البقية.

وتبين ان الدببة الاناث التي نجحت في ذلك هي تلك التي عاشت على مسافة 780 مترا من الوجود البشري في مقابل 1210 امتار للاناث التي خسرت صغارها.

واستنتج الباحثون ان الاناث تستخدم الانسان كـ"درع" لانقاذ صغارها من الهلاك مشيرين الى انه "بعد مرحلة العناية بالصغار حيث نسبة القتل عالية، تعود الاناث لتجنب البشر".

 

×