برينس خلال حفل في استاد فرنسا

برينس فقد الوعي خلال رحلة جوية قبل ايام من وفاته

فقد برينس الوعي عندما كان يتناول العشاء في رحلة كانت تنقله الى منزله بعد اخر حفلة علنية احياها على ما جاء في اول شهادة منشورة عن الازمة الصحية التي المت بنجم البوب قبل ستة ايام من وفاته.

وادت هذه الوعكة الى هبوط الطائرة بشكل اضطراري لادخال الفنان الى قسم الطوارئ في احد المستشفيات.

وقالت جوديت هيل الفنانة المقربة من برينس التي عملت معه عن كثب في السنتين الاخيرتين، لصحيفة "نيويورك تايمز" انها كانت تتبادل الحديث مع برينس اثناء تناولهما العشاء خلال رحلتهما من اتلانتا الى مينيابوليس عندما لاحظت ان "عينيه تسمرتا" قبل ان يغمى عليه قرابة الواحدة فجرا.

واوضحت هيل "لحسن الحظ اني كنت انظر الى وجهه" وادركت انه فاقد للوعي وليس نائما.

وحاولت هيل والراكب الاخر الوحيد في الطائرة صديق برينس ومساعده كيرك جونسون ايقاظ الفنان البالغ 57 عاما، لكن من دون جدوى.

فابلغا الطيار الذي اتصل بالمراقبين الجويين في شيكاغو للتبليغ بوجود رجل فاقد للوعي في الطائرة.

ونقلت الصحيفة عن هيل قولها "ادركنا ان الوقت يداهمنا واننا بحاجة الى الهبوط لانه لم يكن لدينا في الطائرة اي شيء لمساعدته".

وحطت الطائرة في مولين في ولاية ايلينوي حيث كانت سيارة اسعاف بانتظارها.

وقد انعش برينس بحقنه بمادة ناركان التي تستخدم في معاجلة الجرعات الافيونية الزائدة على ما قالت الصحيفة. ونقل الى المستشفى حيث بقي لساعات قليلة قبل ان يواصل رحلته.

وكان برينس قال يومها انه يعاني من الانفلونزا.

ورغم تردده في البداية، قرر برينس الخضوع لفحوصات عند طبيب محلي وتواصل مع خبير ادمان في كاليفورنيا على ما ذكرت الصحيفة.

واوضحت هيل "قام بذلك لانه كان قلقا. وهذا ما يحزنني كثيرا اذ انه كان يحاول".

وعثر على برينس ميتا في مجمع بايسلي بارك مقر اقامته في 21 نيسان/ابريل الماضي. وقال تقرير الطبيب الشرعي ان وفاته اتت عرضية من جرعة زائدة من مادة فينتانيل الافيونية القوية المستخدمة في معالجة الالام الحادة.

واكدت هيل انه رغم قربها من برينس لم تكن على علم بانه يعاني من الام شديدة.

 

×