تظاهرة منددة بجرائم الشرف في اسلام اباد

"جرائم الشرف" في باكستان تحصد هذه المرة رجلا تزوج خلافا لارادة اهل زوجته

قتل رجل باكستاني ذبحا على يد افراد من عائلة زوجته بسبب معارضتهم زواجهما، في أحدث حلقات "جرائم الشرف" التي تشهدها باكستان وتطال بشكل خاص النساء، على ما اعلنت الشرطة السبت.

وتقتل مئات النساء سنويا في هذا البلد المحافظ من جانب اقرباء لهن بحجة الدفاع عن شرف العائلة، في حين لا تطال هذه الجرائم الرجال سوى نادرا.

وقد تعرض محمد ارشاد (43 عاما) لهجوم الجمعة في احدى ساحات سوق بوريوالا في اقليم بنجاب نفذه والد زوجته واثنان من اشقائها واستخدموا فيه "سكاكين وفؤوسا" وعمدوا الى "اصابته بجروح عدة" من ثم "قطعوا رقبته"، على ما افاد قائد الشرطة المحلية غازي صلاح الدين لوكالة فرانس برس.

وأوضح هذا المسؤول ايضا أن الرجل تزوج قبل حوالى عام من مسرت بيبي وهي ابنة زوجين مزارعين ثريين من ثم ترك المنطقة خشية تعرضه للقتل من جانب عائلة الزوجة لكنه عاد اليها لرؤية اهله.

ولفت غازي صلاح الدين الى ان الشرطة بدأت عمليات بحث للقبض على القتلة.

وكانت السلطات اعلنت الجمعة ان امرأة حامل بطفلها الثاني قضت ذبحا على يد اقارب لها بسبب زواجها خلافا لرأي العائلة.

وخلال الاسبوع الماضي، قتلت الفتاة زينات بيبي على يد والدتها في لاهور لأنها تزوجت من دون موافقتها، في جريمة اثارت صدمة في باكستان.

وبعد ايام قليلة، قتل زوجان في المدينة عينها للسبب عينه ايضا.

 

×