المسبار الاميركي "جونو" يقترب من كوكب المشتري

المسبار الاميركي "جونو" يقترب من كوكب المشتري

يقترب المسبار الاميركي "جونو" من بلوغ مدار كوكب المشتري، بعد خمس سنوات على انطلاقه من كوكب الارض، في مهمة ترمي الى التعرف على اسرار هذا الكوكب الاكبر في المجموعة الشمسية، على ما اعلنت وكالة الفضاء الاميركية ناسا.

والمركبة غير المأهولة "جونو" تقع حاليا على بعد 14 مليون كيلومتر من مدار المشتري، ويتوقع ان تبلغ وجهتها في الخامس من تموز/يوليو المقبل.

بعد ذلك ستنفذ 37 عملية تحليق على ارتفاع اربعة الاف و667 كيلومترا فقط عن الطبقة الغازية الكثيفة للكوكب الضخم، في مهمة تستمر 16 شهرا.

وعمليات التحليق هذه ستكون اقرب بكثير من تلك المنفذة في مهمات سابقة، مثل مهمة المسبار الاميركي "بايونير 11" الذي حلق في العام 1974 على ارتفاع 43 الف كيلومتر.

وكوكب المشتري هو اكبر كواكب المجموعة الشمسية، وهو كوكب غازي اذ ان جاذبيته القوية جدا تجعل الغازات والسحب تتركز في غلافه الجوي بكثافة عالية.

في الخامس من تموز/يوليو، وعند الساعة 2,30 ت غ، وفيما سيكون "جونو" منطلقا بسرعة 64 كيلومترا في الثانية، ستعمل محركاته لمدة 35 دقيقة لكبح سرعته ووضعه في مدار قطبي حول المشتري، بحيث يتم دورة كاملة حوله في 53 يوما.

وتفصل المشتري عن الارض مسافة 896 مليون كيلومتر، ولذا فان الاشارات اللاسلكية التي سيرسلها المسبار لتؤكد لمركز التحكم ان المسبار قد شغل اجهزته ستتأخر 48 دقيقة لتصل.

وخلال عمليات التحليق، سيخترق المسبار طبقات السحب الكثيفة لجمع معلومات تفيد في فهم اصل تكوين هذا الكوكب وبنيته وغلافه الجوي ومجاله المغناطيسي.

وقالت داين براون المسؤولة عن برنامج "جونو" في وكالة الفضاء الاميركية "سيقترب المسبار الى مسافة من الكوكب لم يقترب اليها مسبار من قبل، لكشف اسراره".

وقال سكوت بولتون المشرف العلمي على المهمة "سنستخدم كل التقنيات المعروفة لنرى عبر السحب المتمركزة في جو المشتري ونكشف الاسرار المخبأة هناك منذ تكوين المجموعة الشمسية".

والاقتراب من الكوكب الى هذه المسافة لا يخلو من الخطر على المسبار، ومن ذلك مثلا وجود طبقة من الهيدروجين مضغوطة بحيث انها توصل الكهرباء ويمكن ان يؤدي ذلك الى تدمير المركبة.

ويعتقد العلماء ايضا ان المجال المغناطيسي الكبير للكوكب، الناجم عن دورانه بسرعة كبيرة اذ ان يومه يوازي عشر ساعات ارضية فقط، قد يشكل خطرا على المسبار.

وللحماية من الاشعاعات القوية، زود المسبار "جونو" بدرع من مادة التيتان تحيط بكل اجهزته الالكترونية، وتؤمن هذه الدرع الحماية 800 ضعفا.

وتبلغ كلفة مهمة "جونو" 1,1 مليار دولار، وهو اطلق من الارض في الخامس من آب/اغسطس 2011.