فيلادلفيا اول مدينة اميركية كبرى تفرض ضريبة على المشروبات الغازية

فيلادلفيا اول مدينة اميركية كبرى تفرض ضريبة على المشروبات الغازية

اقرت فيلادلفيا الخميس قرارا بفرض ضريبة على كل المشروبات الغازية والمحلاة لتصبح بذلك اول مدينة اميركية كبرى تتخذ اجراء كهذا.

وستكون الضريبة التي حاربتها شركات المشروبات الغازية على مدى اشهر، 0,51 دولار على كل ليتر من المشروبات الغازية والمشروبات المحلاة الاخرى بما في ذلك تلك التي تحوي سعرات حرارية قليلة. ويستثني القرار المشروبات التي تحوي ما لا يقل عن 50 % من الحليب او الفاكهة الطازجة.

وتدخل الضريبة حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير 2017 وتشمل كل المتاجر والمطاعم.

ومن شأن هذا الاجراء ان يحسن وضع الصحة في المدينة البالغ عدد سكانها1,5 مليون نسمة وهي خامس اكبر مدينة اميركية حيث اكثر من 68 % من البالغين و 41 % من الاطفال يعانون من الوزن الزائد او البدانة.

وسبق لفيلادلفيا (ولاية بنسيلفايا في شرق الولايات المتحدة) ان رفضت مرتين فرض هذه الضريبة.

الا ان رئيس البلدية الديموقراطي الجديد جيم كيني تجنب هذه المرة الحديث عن الصحة مفضلا التأكيد على ان 91 مليون دولار ستوفرها هذه الضريبة سنويا ستستخدم في توفير اماكن اضافية في دور الحضانة وتمويل مركز ترفيه وفسحات لعب للاطفال.

وكان النقاش قبل اعتماد القرار محتدما اذ ان كثيرين نددوا بالعواقب المالية لهذه الضريبة على افقر العائلات في مدينة يعيش 26,7 % من سكانها تحت عتبة الفقر.

وشدد معارضو هذا القرار على تأثيره "الكارثي" على المتاجر الصغيرة معتبرين ان بعضها سيضطر الى الاغلاق اذا قرر بعض الزبائن التبضع خارج المدينة.

في المقابل رحب طبيب قلب بشجاعة المسؤولين مؤكدا ان هذا الاجراء سيساعد في خفض امراض السكري والقلب والبدانة.

وقد انفقت اوساط صناعة المشروبات الغازية ملايين الدولارات لافشال المشروع. واعتبرت "جمعية المشروبات الاميركية" التي تضم خصوصا شركتي "كوكا كولا" و"بيبسي كولا" ان "الضرائب التمييزية توجه رسائل خاطئة الى المستهلكين".

وكانت بيركلي في كاليفورنيا (غرب) البالغ عدد سكانها 120 الف نسمة اول مدينة اميركية تفرض ضريبة قدرها 38 سنتا من الدولار على ليتر المشروبات الغازية. وقد رفضت عشرات الاقتراحات المماثلة في مدن اخرى.

 

×