مشاركون في النزهة المقامة لمناسبة العيد الرسمي التسعين للملكة اليزابيت الثانية في غرين بارك في 12 يونيو 2016

المطر يبلل المشاركين في الحفل الكبير المقام في عيد الملكة اليزابيث

رغم الامطار التي هطلت على لندن الاحد، اكتظت الطاولات الخمس مئة الموضوعة في جادة مول قبالة قصر باكنغهام بالمشاركين في النزهة المقامة لمناسبة العيد الرسمي التسعين للملكة اليزابيت الثانية.

وشارك في هذا الحفل عشرة الاف شخص دفع الواحد منهم 150 جنيها استرالينيا (190 يورو) ستذهب لتمويل الاعمال الخيرية.

ولم يكن للاحوال الجوية السيئة تأثير على هذا الحفل.

وقال جال دايفيس البالغ 52 عاما والمشارك في هذا اليوم "الطقس محبط قليلا، لكننا اخذنا اغطية بلاستيكية من المنظمين".

وقالت جاين دارلي البالغة 53 عاما "البريطانيون معتادون على النزهات تحت المطر".

ويختتم هذا الحفل الضخم الذي يطلق عليه اسم "ستريت بارتي" (حفلة الشارع)، ثلاثة ايام من الاحتفالات الرسمية لمناسبة العيد الرسمي للملكة.

ومن المقرر ان تظهر الملكة مع زوجها الامير فيليب بعد الظهر، وهو بلغ اعوامه الخمسة والتسعين قبل ايام.

ولدت الملكة البريطانية في الحادي والعشرين من نيسان/ابريل 1926، وهي تحتفل بعيد ميلادها مرتين، مرة في احتفالات خاصة في يوم ميلادها الحقيقي، ومرة في احتفالات رسمية في شهر حزيران/يونيو ليكون الطقس مناسبا، بحسب التقاليد الملكية البريطانية.

وبدأت الاحتفالات الرسمية الجمعة بصلاة اقيمت في كاتدرائية القديس بولس بحضور رئيس الوزراء ديفيد كامرون والشخصيات الكبيرة في البلاد.

والسبت شاركت الملكة في العرض العسكري التقليدي قرب قصر باكينغهام، ثم تابعت عرضا جويا وهي محاطة بأفراد العائلة المالكة.

 

×