بيل كوسبي في المحكمة

بيل كوسبي يرفع طلبا الى القضاء سعيا لتجنب محاكمته جنائيا

رفع الممثل الأميركي بيل كوسبي طلبا جديدا الى القضاء سعيا منه إلى تجنب محاكمته جنائية بتهمة الاعتداء الجنسي في محكمة في بنسلفانيا، وفق الوثائق التي تسنى لوكالة فرانس برس الاطلاع عليها.

وطلبت جهة الدفاع عن مؤلف المسلسل التلفزيوني الشهير "ذي كوسبي شوو" من قاض في منطقة مونتغومري (شمال شرق الولايات المتحدة) أن يلغي الملاحقات في حق كوسبي.

وإذا تعذر القيام بذلك، اقترحت جهة الدفاع إقامة جلسة تمهيدية جديدة يتسنى فيها للممثل أو لمحاميه استجواب صاحبة الدعوى أندريا كونستاند.

فخلال الجلسة التمهيدية المنظمة في 24 أيار/مايو، لم تكن الضحية حاضرة واستندت جهة الادعاء إلى شهادتها المكتوبة.

ويلاحق الممثل البالغ من العمر 78 عاما في إطار هذه القضية بتهمة الاعتداء الجنسي مع أسباب مشددة للعقوبة على أندريا كونستاند سنة 2004.

فهذه الموظفة السابقة في فريق كرة السلة في جامعة "تمبل يونيفرسيتي" تتهم النجم التلفزيوني السابق بالاعتداء عليها في مقر إقامتها في ضاحية فيلادلفيا.

وتقول كونستاند إن بيل كوسبي أرغمها على تناول "حبة زرقاء" أفقدتها وعيها قبل الاعتداء عليها. ويقر هذا النجم السابق الذي حقق شهرته بفضل دوره كرب عائلة نموذجي في المسلسل الشهير في الثمانينات بأنه أعطاها هذه الحبات، لكن مع التشديد على أن العلاقة الجنسية بينهما حصلت بالتراضي.

وقد تصل عقوبة هذه التهم الى عشر سنوات من السجن.

وفي ختام الجلسة التمهيدية، اعتبرت القاضية إليزابيث ماكهيو أن العناصر التي جمعها مكتب المدعي العام حول ضلوع الممثل الأميركي بيل كوسبي في هذه القضية تبرر إقامة محاكمة جنائية.

ولإظهار أن عناصر الملف القضائي كافية لتبرير محاكمة جنائية، استند كيفن ستيل المدعي العام في منطقة مونتغومري إلى الشهادة المكتوبة لصاحبة الدعوى أندريا كونستاند، فضلا عن تلك التي أدلى بها بيل كوسبي سنة 2005.

وهذا هو المسار الجنائي الوحيد الذي يستهدف الممثل السابق المتهم باعتداءات جنسية من جانب عشرات النساء في الولايات المتحدة. ويتعرض كوسبي لملاحقات أخرى بتهم الاعتداء الجنسي لكنها كلها دعاوى مدنية.

 

×