بطاقة الاستفتاء المرتقب بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي المقرر في 23 يونيو في صورة التقطت في 30 مايو 2016

شخصيات اوروبية توجه "رسالة حب" الى البريطانيين لمطالبتهم بالتصويت لمصلحة البقاء في الاتحاد الاوروبي

وجهت اكثر من مئة وأربعين شخصية اوروبية معروفة في مجالات الرياضة والثقافة والعلوم "رسالة حب" للبريطانيين بهدف دعوتهم الى اختيار البقاء في الاتحاد الاوروبي خلال الاستفتاء المزمع اجراؤه في 23 حزيران/يونيو.

ومن بين الموقعين على الرسالة الممثلة الفرنسية ناتالي باي والمخرج الهولندي بول فيرهوفن والفنان السويدي بيورن اولفايوس احد مؤسسي فرقة "آبا" والروائية الالمانية هيرتا مولر الحائزة جائزة نوبل للآداب والممثلة الايطالية ايزابيلا روسيليني.

وجاء في الرسالة "نود أن نعبر الى اي حد نكن تقديرا لوجود بريطانيا في الاتحاد الاوروبي. ليست المعاهدات هي التي تجمعنا فقط ببلدكم بل ايضا روابط الاعجاب والعاطفة. نأمل جميعا أن تجددوها".

وختمت الرسالة بعبارة "بريطانيا ابقي لو سمحت".

ويأمل الموقعون على هذه الرسالة التي نشرت الخميس في مجلة "تايمز ليتراري سابلمنت" في اقناع الناخبين البريطانيين المترددين في اهمية التصويت لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي خلال الاستفتاء المزمع اجراؤه بعد ثلاثة اسابيع.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن ما يقرب من 20 % من البريطانيين لم يحسموا قرارهم بعد. ومع عدم احتساب هذه الفئة المذكورة، من المتوقع ان يفوز خيار بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي مع نسبة 51 % من الاصوات وفق معدل استطلاعات للرأي اجراه موقع بريطاني.

كذلك انضمت الخميس منظمات غير حكومية بينها الجمعية الملكية لحماية الطيور والصندوق العالمي للطبيعة الى رئيس الوزراء البريطاني المحافظ جيمس كاميرون في التحذير من مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي على حماية الطبيعة.

وقال المسؤول في الجمعية الملكية لحماية الطيور مايك كلارك في بيان "نعتقد منذ البداية بضرورة حصول تعاون عابر للحدود لحماية الطبيعة نظرا الى انها تتخطى حدود الدول".

وأضاف "الخيار الأسلم للطبيعة يكمن في بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الاوروبي".