اوقفت السلطات الايرانية ثمانية اشخاص على صلة بعالم الازياء بتهمة ترويج 'ثقافة معادية للاسلام' خصوصا بسبب نشرهم صور نساء غير محجبات على انستاغرام وفق ما اعلن رئيس محكمة جرائم الانترنت

توقيف ثمانية اشخاص على صلة بعالم الازياء في ايران

اوقفت السلطات الايرانية ثمانية اشخاص على صلة بعالم الازياء بتهمة ترويج "ثقافة معادية للاسلام"، خصوصا بسبب نشرهم صور نساء غير محجبات على انستاغرام، وفق ما اعلن رئيس محكمة جرائم الانترنت.

ومنذ عامين، حددت عملية "العنكبوت 2" القضائية ما مجموعه 170 شخصا يديرون صفحات على انستاغرام، بينهم 59 يعملون في التصوير والماكياج، و58 من عارضات الازياء و51 مدير دار ازياء، وفقا لبيان رسمي.

وقال جواد بابائي القاضي في محكمة جرائم الانترنت ليل الاحد للتلفزيون الرسمي "لقد وجدنا ان 20 في المئة من شبكة انستاغرام في ايران تهيمن عليها اوساط الموضة".

واضاف ان 60 بالمئة من مستخدمي انستاغرام الايرانيين يتابعون هذه الصفحات. وتلقى خدمة انستاغرام شعبية كبيرة في ايران حيث فيسبوك وتويتر محظوران.

واشار القاضي الى ان المعتقلين الثمانية "كانوا ينشرون محتوى غير اخلاقي وثقافة معادية للاسلام" بما في ذلك صور لعارضات ازياء غير محجبات.

وقال ان من واجب القضاء "التحرك ضد اولئك الذين يرتكبون هذه الجرائم بطريقة منظمة".

واضافة الى الاعتقالات، تم اتخاذ اجراءات واصدار تحذيرات في حق 21 شخصا اخرين.

وبث التلفزيون الحكومي الاحد على الهواء مباشرة فقرة ظهرت فيها عارضة الازياء الهام عرب بصورة "طوعية" لتعرب لمدعي عام طهران عن اسفها لتصرفاتها بما في ذلك نشر صورها من دون حجاب على شبكات التواصل الاجتماعي، وتنصح الايرانيات بعدم ارتكاب "الخطأ" نفسه.

واوضحت انها كانت تجني ربحا قدره 3300 دولار شهريا، بينما الحد الادنى للاجور في ايران يزيد قليلا على 200 دولار شهريا.

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979  اصبح الحجاب الاسلامي الزاميا في إيران لجميع النساء. 

وفي اذار/مارس، اعلن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني ايجائي توقيف "ثماني عارضات، تم الافراج عن بعضهن بكفالة، فيما البعض الاخر متهم بنشر الدعارة وبالفساد". 

ولم يتضح ان كانت هناك صلة بين هؤلاء العارضات والتوقيفات التي تحدث عنها بابائي الاحد.