صورة ارشيفية

تعليق بيع سلاح رجل أمن أمريكي مستخدم فى قتل مراهق اسود

أوقف المشرفون على مزاد علني على الإنترنت، اليوم الخميس، بيع مسدس الحارس الأمريكي، جورج زيمرمان الذي استخدمه لإطلاق النار وقتل المراهق الأسود الأعزل مارتن ترايفون في ولاية فلوريدا، عام 2012، بعد ساعات قليلة من بدايته .

ولم يتضح السبب في تعليق عملية بيع المسدس عيار 9 مللم من طراز "كيل-تك بي إف9-"، التي كان من المقرر أن تبدأ في الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة مساء بتوقيت وسط أوروبا).

وقالت رسالة على موقع "جن بروكر.كوم" "عفوا، القطعة التي تطلبها لم تعد متاحة"، ولم يتضح ما إذا كانت عملية البيع قد تم تعليقها، أو ما إذا كان السلاح قد تم بيعه، لكن لم تكن هناك أية إشارة إلى أن عملية بيع قد تمت.

وكان من المفترض أن ينطلق المزاد بمبلغ 5000 دولار أمريكي كبداية.

وكشف زيمرمان عن خطته لبيع السلاح في وقت سابق، قائلا إنه "يشرفني ولا فخر الإعلان عن بيع سلاح ناري أمريكي أيقونة"، وكتب زيمرمان على الموقع أن وزارة العدل الأمريكي أعادت له المسدس حديثا.

كان زيمرمان استخدم البندقية قبل اربع سنوات في قتل ترايفون مارتن.

وأضاف زيمرمان أنه استخدم هذا السلاح للدفاع عن حياته ، في مواجهة "اعتداء مارتن الوحشي".

كان الحارس زيمرمان أطلق النار في 2012 على مارتن الذي كان في السابعة عشرة من العمر آنذاك فأرداه قتيلا، وتحركت بسبب ذلك قضية أثارت الكثير من الاهتمام اعتمد فيها دفاع زيمرمان على حجة الدفاع عن النفس ونجح في كسب القضية.

وتسبب الحكم في انطلاق مظاهرات في أكثر من 100 مدينة أمريكية وأثار جدلا واسعا عن التمييز ضد السود.