المغني الاميركي اكسل روز والى جانبه انغوس يونغ خلال حفل في لشبونة في 7 مايو 2016

فرقة "ايه سي/دي سي" افتتحت جولتها الاوروبية مع اكسل روز في البرتغال

استمع الجمهور البرتغالي مساء السبت الى اكسل روز يغني للمرة الاولى مع فرقة "اي سي/دي سي" للهارد الروك مكان براين جونسون الذي يعاني مشاكل في السمع.

وقال المغني الاميركي البالغ 54 عاما الذي جلس على كرسي حديد بسبب كسر في القدم "انا سعيد بالتعرف عليكم!" قبل ان يبدأ اداء اغاني الفرقة الاسترالية من "ثاندرستراك" الى "هاي واي تو هيل". 

واقيمت الحفلة في "باسيو ماريتيمو دي ألغيس" وهو موقع مكشوف على ضفاف نهر تاجه في لشبونة الذ بامكانه استضافة 60 الف شخص.

ورأى خيسوس سانتوس (47 عاما) الذي اتى من مدريد "لقد افتقدت الحفلة الى بعض الاصالة الامر مختلف مع براين جونسون".

وواجه المروج البرغالي موجة من الاعتراضات على غياب جونسون فيما اضطر الى اعادة دفع بطاقات اعادها اصحابها وهو امر حصل ايضا على صعيد حفلات الفرقة المقبلة في اوروبا.

الا ان الكثير من الحاضرين اعجبوا باداء الفرقة. وقالت بولا ماركيس (45 عاما) وهي من سكان لشبونة "ما كنت اتوقع هذا المستوى انها مفاجأة وقد احببت كثيرا!".

واعلن عن التعاون مع أكسل روز في منتصف نيسان/أبريل، بعدما حذر الأطباء جونسون من خطر الإصابة بالطرش في حال واصل إحياء الحفلات، ما دفع  "ايه سي/دي سي"  إلى إرجاء سلسلة من الحفلات في الولايات المتحدة.

وقد ظهر أكسل روز الخميس في شريط فيديو إلى جانب مؤسس الفرقة أنغوس يانغ وعازف الباص كليف وليامز، واعدا الجمهور البرتغالي "تقديم عرض روك كبيرا".

وتدربت الفرقة أسبوعين في لشبونة مع مغنيها الجديد.

وسيشارك اكسل روز مع الفرقة الاسترالية في الحفلات ال11 الاخرى في اوروبا.

وقال مغني "غانز ان روزز" في مقابلة بثتها إذاعة "بي بي سي 6 ميوزيك" إن براين جونسون "هو مغن كبير وإنه فعلا تحد كبير أن أغني مكانه"، موضحا أنه هو من عرض المساعدة على "ايه سي/دي سي" وكاشفا "اتصلت بهم يوم قرأت في الصحف أن براين يعاني من مشاكل في السمع".

وقد انضم جونسون إلى "ايه سي/دي سي"  سنة 1980 بعد وفاة مغنيها بون سكون. وهو يمر حاليا بفترة صعبة وقد كتب في رسالة موجهة إلى محبيه "إنها أسوأ فترة في مسيرتي المهنية".

وأكد الموسيقي البالغ من العمر 68 عاما والمعروف بنبرة صوته الحادة أنه سيستمر في تسجيل الأغاني في الاستديو.

وتعتبر "ايه سي/دي سي" رائدة في موسيقى الهارد روك وقد باعت أكثر من 200 مليون نسخة من ألبوماتها منذ العام 1973. وسجل البومها "باك إن بلاك" (1980) احد افضل المبيعات في تاريخ الموسيقى.

 

×