المغامر السويسري الجنوب افريقي مايك هورن في موناكو في 6 مايو 2016

المغامر مايك هورن ينطلق في رحلة بين القطبين

ينطلق المغامر السويسري-الجنوب افريقي مايك هورن الاحد من موناكو في مغامرة جديدة من سنتين ستقوده من القطب الجنوبي الى القطب الشمالي.

واوضح هورن للصحافيين قرب مركبه الشراعي "بانجيا" في نادي اليخوت في موناكو "انا اجازف بشكل مدروس. لست مجنونا. الا اني ارى ان وضع ربطة عنق للذهاب الى العلم امر جنوني".

المغامر الذي يحتفل قريبا بعيد ميلاده الخمسين سيتنقل بمركبه وبسيارة رباعية الدفع للوصول الى محطات الانطلاق المختلفة. ثم سيكون بمفرده من دون اي مساعدة في ابعد مناطق العالم.

وتمتد الرحلة على 27 الف كيلومتر وتتألف خصوصا من 7 الاف كيلومتر يقطعها على زلاجات بشراع على مدى اربعة اشهر في القطب الجنوبي.

وفي مغامرات سابقة تمكن هورن من اجتياز مسافة 580 كيلومترا في اليوم بواسطة وسيلة نقل على الجليد بدفع من الرياح.

وسينهي مغامرته في غرينلاند مع مرحلة تمتد على 8500 كيلومتر في القطب الشمالي قبل ان يعود الى موناكو في العام 2018.

وهو سيجر على الجليد عربة تحمل 220 كيلوغراما من المعدات.

وسيبحر مركب المستكشف الاحد الى نامبيا في القارة الافريقية حيث سيعبر مايك هورن الصحراء مشيا "متتبعا اثار الفيلة الباحثة عن ماء".

وفي بوتسوانا في دلتا نهر اوكافانغو سيتتبع الظباء وسيتنقل سباحة او في زورق تجذيف صغير.

وسيمر هورن عبر نيوزيلندا وبابوا-غينيا الجديدة وجبال هملايا واليابان وروسيا...

وسيبحر على مركبه ايضا علماء واشخاص مكلفون توثيق المغامرة.

 

×