المتحف الوطني اللبناني مضاء بالازرق في الذكرى السبعين لتأسيس الامم المتحدة

تطبيق للاجهزة المحمولة عن المتحف اللبناني الافتراضي للفن الحديث

أطلقت وزارة الثقافة اللبنانية الاربعاء تطبيقا للأجهزة المحمولة العاملة بنظامي "أندرويد" من "غوغل" و"آي أو اس" من "آبل"،  عن المتحف الوطني الإفتراضي للفن الحديث.

وهذا التطبيق الذي يحمل اسم "ام في ام ايه" هو نسخة مصغرة عن المتحف الافتراضي الذي أطلقته وزارة الثقافة اللبنانية في حزيران/يونيو 2015 بالتعاون مع الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (ألبا) التابعة لجامعة البلمند.

وشدد وزير الثقافة ريمون عريجي خلال مؤتمر صحافي أقيم في متحف سرسق في العاصمة بيروت على أهمية التعاون بين "القطاع العام والقطاع الخاص بجميع أطيافه ... خاصة في ميدان الثقافة" الأبرز لتفاعل هذا النوع من الشراكات.

وقال الوزير إن "وزارة الثقافة لا تصنع الثقافة بل تواكبها وتشجعها، فصناعة الثقافة تعود للمثقفين والمبدعين".

واستعرض عريجي أيضا أهم ما حققته الوزارة في إطار هذا المشروع الذي يقدم أعمال فنانين لبنانيين وتضم مجموعته الدائمة 800 عمل فني والذي بات الموقع الخاص به متوافرا باللغة الإسبانية، بالإضافة إلى العربية والإنكليزية والفرنسية.

كذلك اعلن عن إطلاق موسم المعارض الافتراضية في المتحف التي يمتد كل منها على ثلاثة أشهر  وتركز على الفنانين اللبنانيين الشباب.

وأطلقت وزارة الثقافة اللبنانية المتحف الوطني الافتراضي للفن الحديث لتضع مجموعتها في متناول الجمهور في لبنان والخارج، بحسب الوزير. والأعمال فيه مقسمة على غرف بتسلسل زمني مع مقاسات فعلية تحترم القياسات الواقعية. 

ويقدم الموقع مجموعات خاصة ومعلومات عن أصحاب التحف الفنية وأفلام وثائقية عنهم.

وتساهم هذه المبادرة "في وضع الفن اللبناني على خارطة الثقافة العالمية"، على حد قول جورج قرم الوزير السابق وحفيد الرسام اللبناني الرائد داود قرم.

 

×