شانيل تعرض أزياءها في العاصمة الكوبية للمرة الاولى

"شانيل" تعرض أزياءها في العاصمة الكوبية للمرة الاولى

أضفت دار الأزياء الفرنسية "شانيل" طابعا أنيقا على التغييرات الحاصلة في كوبا راهنا من خلال تنظيم أول عرض أزياء لها في هافانا تابعه الكوبيون من شرفات منازلهم.

وقد اختارت "شانيل" العاصمة الكوبية لتقيم فيها أول عرض أزياء لها في أميركا اللاتينية كاشفة عن مجموعة "كروازيير" 2017/2016 الزاخرة باللفتات إلى الثقافة الكوبية من قبعات "سومبريرو" وسيجار وسيارات قديمة.

وحضر العرض الذي اختير المدعوون إليه بعناية كبيرة مع بطاقات موجهة إليهم خصيصا، فنانون ومسؤولون كوبيون، فضلا عن مشاهير من هوليوود مثل فين ديزل وتيلدا سوينتون (الحائزة جائزة أوسكار سنة 2008) وجيرالدين تشابلن.

أما الكوبيون فهم خرجوا إلى شرفاتهم لمتابعة العرض والقاء التحية على المدعوين الذين وصلوا في سيارات قديمة ملونة تشتهر بها عاصمة بلدهم.

وقالت مارييلا كاسترو ابنة الرئيس راوول كاسترول ومديرة المركز الوطني للتوعية الجنسي لوكالة فرانس برس "إن العالم ينفتح على كوبا. والجميع يرغب في اكتشاف التفاحة المحرمة والتلذذ بها".

ونظم عرض الأزياء في جادة باسيو ديل برادو التي تبعد 300 متر عن الشاطئ والتي زينت للمناسبة. وجرى العرض الزاخر بالأزياء الملونة السائدة في الجزيرة وسط اجراءات امنية مشددة.

واختتم العرض بإطلالة للمصمم الشهير كارل لاغرفيلد على وقع أنغام الموسيقى التقليدية.

ويضاف عرض "شانيل" إلى سلسلة من الفعاليات التي أقيمت في الفترة الاخيرة وتركت أثرا كبيرا في الجزيرة الشيوعية، مثل زيارة باراك أوباما في آذار/مارس وحفل "رولينغ ستونز" وتصوير مشاهد من سلسلة افلام "فاست أند فيوريوس".

 

×