حطام مبنى منهار في العاصمة الكينية نيروبي في 1 مايو 2016

انتشال رضيعة حية بعد ثلاثة أيام من انهيار مبنى في كينيا

انتشل عمال الإنقاذ رضيعة تبلغ من العمر ستة أشهر من بين أنقاض مبنى في العاصمة الكينية يوم الثلاثاء وأعادوها لوالدها بعد ثلاثة أيام من انهيار المبنى عقب هطول أمطار غزيرة.

وتأكد حتى الآن مقتل 23 شخصا على الأقل بعد انهيار المبنى السكني المؤلف من ستة طوابق في منطقة هوروما الفقيرة بنيروبي مساء يوم الجمعة.

وتستجوب الشرطة ملاك المبنى بعد أن أمر الرئيس الكيني أوهورو كينياتا بالقبض عليهم.

وقال الصليب الأحمر الكيني في بيان "الرضيعة التي ظلت مدفونة تحت الأنقاض لنحو 80 ساعة عثر عليها في دلو ملفوفة بملاءة. كانت تعاني من جفاف شديد على ما يبدو ولم تظهر عليها أي إصابات جسدية."

وأضاف أن والد الرضيعة التي تدعى دالرين سايسي واسيكي تعرف عليها بعد أن نقلت إلى المستشفى للعلاج. وقال مسؤول من الصليب الأحمر إن مصير الأم لم يعرف بعد.

وانهيار المبنى هو الأحدث في سلسلة من مثل هذه الكوارث في نيروبي التي تكافح لبناء منازل بوتيرة سريعة إذ زاد عدد سكانها بشكل كبير في السنوات الأخيرة مثلها في ذلك مثل كثير من المدن الأخرى في افريقيا.

وأفادت إحصاءات للأمم المتحدة أن عدد سكان نيروبي بلغ نحو 3.5 مليون نسمة في عام 2011 أي أكبر بنحو الثلث عما كان عليه قبل عشر سنوات.