العداءة حنين راضي تقف بجانب جوائزها في منزلها في بلدة الطيرة وسط اسرائيل في 8 مارس 2016

سلفيون في قرى عربية اسرائيلية يضغطون للتضييق على الحياة الاجتماعية والثقافية

في عدد من القرى العربية الاسرائيلية، تحاول تيارات سلفية متشددة التضييق على مظاهر الحياة الاجتماعية والثقافية، فتمارس ضغوطا نجحت في الغاء عروض فنية ورياضية، وصولا الى طرد مدرس من عمله بسبب عرضه على التلامذة فيلما اعتبر "اباحيا".

في ملعب بلدية الطيرة في وسط اسرائيل، تقول العداءة حنين راضي (36 عاما) لوكالة فرانس برس "اخاف ان اركض في شوارع مدينتي مع انني اركض في شوارع مدن الماراثونات".

وتتحدث عن اعتداء وحملة تحريض تعرضت لهما السنة الماضية بسبب تنظيمها ماراثون في البلدة.

وتقول لوكالة فرانس برس "خططنا وجهزنا العام الماضي لاقامة ماراثون في مدينتي، واعلنا موعد الماراثون ونشرنا الملصقات، وعندما خرجنا الى الشارع (...) لتجربة المسار، كان هناك شبان ملتحون بداوا بشتمنا، وقام احد المشايخ المتطرفين بالتحريض علينا".

وتضيف "في الليلة نفسها، تلقيت تهديدات عبر الهاتف وشتائم بحجة ان الماراثون ضد الدين والحياء. وفي الساعة الواحدة صباحا، اطلق الرصاص على منزلي وعلى سيارتي".

وتتحدث عن "حملة تشهير واساءات" تلت هذا الاعتداء، مضيفة "في البداية خفت كثيرا، ثم عدت وحافظت على رباطة جاشي واردت الاستمرار بالماراثون". لكن عدد النساء المشاركات في الماراثون انخفض من ثمانين الى عشرين، ثم الغي الماراثون تماما.

وحنين راضي عداءة محترفة وام لاربعة اولاد، حازت المرتبة الثالثة في ماراثون تل ابيب، وشاركت في ماراثون باريس في الاول من نيسان/ابريل، فحلت الاولى بين العدائين والعداءات العرب والثانية بين المشاركين الاسرائيليين.

وتعمل حنين ذات القامة الطويلة المتناسقة بملابسها الرياضية الزاهية الالوان على تدريب فتيات على الجري، وتركض معهن ثلاث مرات في الاسبوع مساء في ساحات الملعب في البلدة المحافظة بعد خلوه من الرجال.

- "ظاهرة جديدة وغريبة" -

وتقول حنين ان الشرطة الاسرائيلية حققت مع رجل الدين المحرض، لكنها ما لبثت ان "اقفلت الملف من دون القبض على احد".

ولم تقتصر الحملات على هذا النشاط الرياضي النسائي، بل طالت اعمالا فنية وثقافية، بينها منع عروض راقصة وغنائية ومسرحية في عكا والطيرة وجث المثلث وباقة الغربية وغيرها.

ويقول مسعود غنايم، عضو الكنيست من "الحركة الاسلامية -الجناح الجنوبي"، وهي حركة تدافع عن ضرورة تمثيل العرب داخل الكنيست الاسرائيلي، لوكالة فرانس برس "التيار السلفي في تزايد في الداخل الفلسطيني العربي في اسرائيل وبشكل ملموس، وذلك على حساب الحركات الاسلامية".

ويرى ان مرد هذه الظاهرة "التأثر بالحركات الجهادية التابعة للقاعدة  او داعش في المنطقة"، مؤكدا رفضه "العنف والترهيب والبلطجة".

ويقول جعفر فرح، مدير مركز "مساواة"، وهو منظمة غير حكومية ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان، "هذه ظاهرة جديدة وغريبة عن مجتمعنا وثقافتنا وهويتنا".

في جث المثلث، اعتبر رجال دين ان حفل "نجوم المثلث" الذي كان يفترض ان يشارك فيه هيثم خلايلة، احد المتبارين السابقين في برنامج " آراب ايدول"، "ضد الدين ويفسد الاخلاق"، والغى المنظمون الحفل بسبب الضغوط، بحسب ما افادت تقارير على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنع قبل ذلك عرض فيلم" المخلص" عن حياة السيد المسيح في مدينة سخنين بعد ضغوط قامت بها مجموعات اسلامية وأئمة.

وطالب اربعة ائمة في مدينة الطيبة بتغيير اسم شارع محمود درويش الى شارع مكة او الخلفاء، وتصدت لهم اللجنة الشعبية (مجتمع مدني).

وطرد المدرس علي مواسي من مدرسة ابن سينا في باقة الغربية بسبب عرضه فيلم "عمر" الفلسطيني على تلامذته، قبل ان تعيده محكمة العمل في حيفا الى عمله.

ويروي فيلم "عمر" جانبا من جوانب الصراع الاسرائيلي الفلسطيني من خلال قصة حب. ويتناول الخيارات الصعبة التي اقدم عليها عمر، الخباز الفلسطيني الذي تورط في قتل جندي اسرائيلي، والضغوط التي مورست عليه ليعمل مع الاستخبارات الاسرائيلية. وقد رشح الفيلم لجائزة "اوسكار" عن فئة افضل فيلم اجنبي.

وروى علي مواسي لوكالة فرانس برس ان رجلين من "نادي هداية" السلفي اقتحما حرم المدرسة "وهاجماني في غرفة المعلمين وهدداني".

ونشر النادي بيانا اعتبر ان الفيلم "يحوي مشاهد صادمة وخادشة للحياء"، واعتبر ان "الشرف والدين (...) خط احمر"، مهددا من يتجرأ على المس بهما بـ"العقاب ودفع الثمن غاليا".

- "اجندة دينية" -

وينشط السلفيون عبر جمعيات ونواد ومساجد والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، ويتجمعون تحت مسميات عديدة في القرى العربية الاسرائيلية.

وينظم مركز "مساواة" والكلية الارثوذوكسية في حيفا الاسبوع المقبل ندوة بعنوان "الثقافة في خطر" تتطرق الى ظاهرة السلفيين.

ويرى الاستاذ  المحاضر في جامعة حيفا وكلية الجليل نهاد علي لوكالة فرانس برس ان هذه "المجموعات الاصولية والسلفية (...) اخذت على عاتقها احتكار الدين والتفسيرات الدينية".

ويضيف "اجندتهم هي التفرغ للفكر الديني، ويؤمنون ان الوضع الذي نعيش فيه سيء لان الناس ابتعدوا عن الدين".

ويعتبر ان "هذه المجموعات لا اجندة قومية او وطنية لها وقضية الهوية الوطنية ليست مطلبها (كما بالنسبة الى العرب الاسرائيليين) عامة، هم يخوضون صراعا مع الطرف الوطني للسيطرة على المجتمع بتطبيق افكارهم الدينية ويستخدمون سلاح التكفير".

ويتهم جعفر فرح الحكومة الاسرائيلية بالتمييز الصارخ بين العرب واليهود في ميزانيات التعليم وعدم الحفاظ على الامن الاجتماعي، معتبرا ان الضغوط تنجح بسبب "الجهل والتجهيل".

ويضيف "تم تهديد علي مواسي على فيسبوك، وقيل له +ثمنك رصاصة+. لو كان هذا التهديد موجها من عربي اسرائيلي الى يهودي، لاعتقل كاتبه في اليوم نفسه".

 

×