الامير فيليب يقود السيارة ومعه الرئيس الاميركي باراك اوباما وزوجته ميشال والملكة اليزابيث في الثانية في 22 ابريل 2016

الامير فيليب قاد باراك وميشال اوباما بسيارته

يعارض الجهاز المكلف امن الرئيس الاميركي عادة صعوده الى سيارة غير مصفحة الا انه قام باستثناء الجمعة مع الملكة اليزابيث الثانية وزوجها الامير فيليب.

فقد اتى الامير فيليب البالغ 95 عاما وهو يقود سيارة رباعية الدفع سوداء مع زوجته الملكة اليزابيث، لاستقبال باراك وميشال اوباما لدى ترجلهما من مروحية قرب قصر ويندسور.

وقال الرئيس الاميركي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون "لم يسبق لي ان صعدت الى سيارة يقودها دوق ادنبرة. ويمكنني القول ان القيادة كانت هادئة جدا".

واضاف ان الملكة "هي من الاشخاص المفضلين لدي" متمنيا لها عيد ميلاد سعيدا.

وقد صعد باراك وميشال اوباما من دون اي مراسم بروتوكولية الى السيارة فجلس الرئيس الاميركي في المقعد الامامي الى جانب الامير فيليب في حين صعدت زوجته في الخلف مع الملكة.

وتوجهوا الى قصر ويندسور حيث تناولوا طعام الغداء معا احتفالا ببلوغ ملكة انكلترا سن التسعين الخميس.

وقال البيت الابيض ان الرئيس وزوجته اهديا الملكة "البوم صور لزياراتها المختلفة الى الولايات المتحدة تظهرها مع الرؤساء الاميركيين وزوجاتهم".

واضاف البيت الابيض "سلسلة الصور التاريخية هذه تبرز الصداقة الوثيقة والدائمة بين الولايات المتحدة وبريطانيا".

وتعود الزيارة الاولى لاليزابيث الثانية للولايات المتحدة الى العام 1951 بعد سنة على اعتلائها العرش وهي التقت 11 من الرؤساء الاميركيين الاثني عشر الذين تولوا هذا المنصب خلال حكمها المستمر منذ اكثر من 64 عاما. وكان الاستثناء الوحيد الرئيس ليندون جونسون.

 

×