جانب من الاثار في مدينة تدمر

إقامة نسخة من "قوس تدمر" في ميدان الطرف الأغر في لندن

ازيح الستار عن نسخة طبق الأصل من قوس النصر الذي يرجع إلى 2000 عام في مدينة تدمر الأثرية السورية في ميدان الطرف الأغر في لندن اليوم الثلاثاء وهي المحطة الأولى من جولة للقوس حيث سينقل إلى نيويورك ودبي.

وقال عمدة لندن بوريس جونسون، الذي حضر مراسم إزاحة الستار عن القوس إن إعادة بناءه تعكس موقفا ضد محاولة متطرفي الدولة الإسلامية (داعش) والجماعات الأخرى "تدمير الديمقراطية وطمس التاريخ من خلال الأعمال المروعة من الإرهاب والقتل." وصرح جونسون قبل المراسم "الآثار مثل هذه تنتمي للبشرية جمعاء، ولا بد من أن نسعى جميعا للحفاظ على تراثنا المشترك".

وبعد الاستيلاء على مدينة تدمر في محافظة حمص بوسط سورية في أيار'مايو 2015، دمر تنظيم الدولة الإسلامية بعض المعالم الأكثر شهرة المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، بما في ذلك معبد بعل شمين الذي يرجع تاريخه إلى 2000 عام.

وسيتم عرض النموذج الذي بنى بمقياس ثلثي الحجم الأصلي لقوس النصر، في لندن لمدة ثلاثة أيام، وقد تم إنشاؤه بواسطة معهد الآثار الرقمية، في جامعتي أكسفورد وهارفارد، وذلك باستخدام تقنية التصوير الرقمي ثلاثي الأبعاد.