المصممة الاماراتية لمياء عابدين تتحدث الى الحضور عقب عرض الازياء الذي قدمته في دبي، مساء الخميس

مصممة اماراتية تنقل اجواء الكرنفال الى اسبوع الموضة العربي في دبي

اعتنت مصممة الازياء الاماراتية لمياء عابدين بأدق تفاصيل عرض ازياء أقيم خلال "اسبوع الموضة العربي" في دبي قدمت خلاله تصاميمها التي تتميز بغناها بالالوان والاكسسوارات مع الحفاظ على المظهر التقليدي لمجتمعها المحافظ.

وقد استوحت المصممة من عرض تقليدي حضرته في استراليا عندما سافرت مع زوجها واطفالها، في مجموعتها "رحلة الكرنفال" وصولا حتى الى الموسيقى والماكياج.

واوضحت المصممة وهي ام لثلاثة اطفال في مقابلة مع وكالة فرانس برس اثر عرضها مساء الخميس "لقد احببت العرض" مضيفة "كانت هناك المرايا العجيبة والموسيقى.. الجو العام كله جذبني جدا وشعرت ان هذا هو الهامي:. 

وشددت على انها ارادت ان تظهر كيف انه في العروض التقليدية القديمة كان الناس يعتنون بمظهرهم وملابسهم خلافا لما يحصل اليوم حيث يرتدي الناس الجينز والقمصان القطنية.

واكدت عابدين انها خلطت بين الحديث والقديم للحصول على هذه النتيجة.

وقبل بدء العرض احتل رجال بسترات طويلة وقبعات سوداء الخشبة على دراجات بعجلة واحدة وعكازات بهلوان للترفيه عن الحضور الذي تألف خصوصا من النساء اللواتي ارتدى بعضهن فساتين قصيرة فيما البعض الاخر عباءات تقليدية.


عارضات يقدمن أعمال المصممة الاماراتية لمياء عابدين في اسبوع الموضة العربي في دبي، مساء الخميس 6 تشرين الاول/اكتوبر 2016
© اف ب نزار بلوط

ورافقت موسيقى مستوحاة من اجواء الكرنفالات شريط فيديو عرض في خلفية منصة العرض وظهر فيه بهلوانيون وخيمة سيرك فيما تمايلت عارضات بشعر اشقر مستعار اعتمرن قبعات بزهور على المنصة.

واوضحت المصممة  "قصتي هي رحلة الكرنفال. يجب ان يكون المظهر كاملا ومتكاملا مع هذا الموضوع، لكي يعيش الناس القصة" مؤكدة ان قصتها في المجموعة هي عن السعادة.

وقالت عارضة الازياء البرازيلية كارين غراف التي ارتدت فستانا بنفسجيا طويلا مع عصابة رأس مزينة بالزهور ان هذه الفكرة "ممتعة للغاية وفريدة من نوعها".

واوضحت لوكالة فرانس برس في كواليس العرض "المجموعة جميلة وحديثة جدا".

وتتألف مجموعة عابدين خصوصا من فساتين واسعة متعددة الطبقات وتنانير تمزج بين قماش التول والدانتيل والتطريز بالوان حية.

وترافقت التصاميم ايضا مع احزمة وقبعات وحقائب يد خلطت بين الفن والحرف المتنوعة.

وقالت المصممة "اردنا ان نظهر كيف يمكن تغيير الملابس من  خلال استخدام الاكسسوارات".

- فساتين طويلة -

ومع ابتعادها عن الازياء التقليدية للنساء في دول الخليج العربية، حرصت عابدين على تقديم ملابس محتشمة تتلاءم مع الطابع المحافظ للمجتمع.

واعتبرت نورا خالد وهي اماراتية في الثالثة والعشرين من العمر كانت تحضر العرض إن اللمسة المحلية في تصاميم عابدين واضحة من خلال المظهر "المحافظ للغاية" للعارضات، قائلة ان اعتماد مجموعة ازياء المصممة الاماراتية على الفساتين المحتشمة الطويلة الأكمام يمثل انعكاسا للثقافة المحلية.

وأقرت عابدين بأنها حرصت على الباس العارضات بالفساتين القصيرة، جوارب لتغطية القدمين قائلة انها قد ترتدي ملابس مماثلة على هذا النحو المحتشم لكنها وصفت ذلك بأنه "خيار شخصي".

وتوقفت العارضة التشيكية كايا مرتدية فستان زفاف عند الفارق بين "اسبوع الموضة العربي" الممتد على خمسة ايام في دبي واحداث مشابهة في مدينة ميلانو الايطالية، معتبرة أن النسخة الاماراتية تتسم بطابع "محافظ اكثر" في طريقة العرض.

غير أنها ابدت اعجابها بفكرة العرض المقام في دبي والذي يتركز حول السيرك.

وتضمن عرض الازياء لتصاميم عابدين ثلاث فساتين زفاف احدها بسيط وقصير بشكل يلائم حفلات الزفاف على الشاطئ، وآخر يتسم بطابع رسمي اكثر.

غير أن الفستان الثالث المصنوع من الدانتيل هو الذي حمل الطابع الرسمي الاكبر مع لمسة كلاسيكية شبيهة بالفستان الذي ارتدته عابدين في يوم زفافها.

كذلك صممت عابدين فستانا باللون الخوخي لابنتها الصغيرة التي كانت لها اطلالة في العرض ماسكة يد عارضة ارتدت فستان الزفاف الاخير، ما اثار تصفيقا حارا من الحاضرين.

وأكدت عابدين ان فساتين الزفاف كانت ايضا مستوحاة من الكرنفال الاسترالي الذي رأت فيه ثلاث عرائس في جلسة تصوير في المعرض.

وقالت "لقد اعجبتني الفكرة".

وقد ارتدت احداهن فستان زفاف ازرق اللون. وقالت عابدين "كان المنظر جميلا وشعرت انهن سعيدات".

واوضحت المصممة الاماراتية التي تملك ماركة خاصة بها "كوين اوف سبايدس" انها تهدف من خلال عرضها الى نشر الفرح في صفوف الحضور.

وتابعت تقول "نحن نعيش في بلد نكون فيه مشغولين دائما ولدينا الكثير من الاشياء لانجازها، لذلك من الجميل ان يبتعد الشخص عن كل هذا و يعيش في فقاعة اخرى" بعيدا عن الصخب في مكان هادئ.