تمثال الحرية رمز الولايات المتحدة

متحف جديد لتمثال الحرية العام 2019 في نيويورك

سيفتتح قريبا متحف حديث ومتعدد الوسائط مكرس لتمثال الحرية رمز الولايات المتحدة الذي يستقبل على جزيرة ليبرتي ايلاند نحو 4,3 ملايين زائر سنويا على ما افاد مسؤولون في نيويورك.

والتمثال وهو من تصميم اوغوست بارتولدي وغوستاف ايفل كان هدية من فرنسا الى الولايات المتحدة في الذكرى المئوية الاولى لاستقلالها العام 1876. وقد دشن في العام 1886.

ويفتقر تمثال الحرية الى متحف جدير به منذ العام 2001. 

فالترتيبات الامنية المعززة التي اتخذت بعد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر قلصت من قدرة الاستقبال في المتحف الواقع داخل التمثال بحيث ان 20 % فقط من زوار ليبرتي ايلاند بامكانهم الدخول اليه على ما اوضحت هيئة "ناشونال بارك سيرفيس" التي تدير الموقع.

واطلقت الهيئة التي تشارك في ادارة ليبرتي ايلاند وايليس ايلاند القريبة، الخميس بناء مبنى يتمتع بواجهات زجاجية كثيرة ستبلغ كلفته 70 مليون دولار.

وعند افتتاحه في العام 2019 سيتيح المتحف منظرا رائعا على مانهاتن فضلا عن "تجربة متعددة الحواس" و"تعمق في مفهوم الحرية" على ما اكد القيمون على المشروع.

وخلافا للمتحف الحالي المقام في قاعدة التمثال ، يبنى المتحف الجديد في الجهة المقابلة من الجزيرة الصغيرة.

وتأمل مدينة نيويورك التي تستقبل نحو 60 مليون زائر سنويا ان يعزز المتحف الجديد السياحة على جزيرتي ليبرتي ايلان وايليس ايلاند اللتين يمكن الوصول اليهما من خلال بطاقة واحدة لاستقلال عبارة من جنوب مانهاتن.

وستساهم اسماء كبيرة جدا في اوساط نيويورك والولايات المتحدة الخيرية في تمويل المتحف من بينهم مصممة الازياء ديان فون فورستنبرغ عرابة المشروع، وجيف بيزوس مؤسس امازون ومايكل بلومبرغ رئيس بلدية نيويورك سابقا.

 

×