بلغ عدد المشتركين في خدمات البث التدفقي المدفوعة الأجر مثل "سبوتيفاي" و"آبل ميوزيك" و"تايدل" 18.3 مليون شخص في الولايات المتحدة حتى نهاية يونيو أي ضعف العدد الذي تم إحصاؤه في النصف الأول من العام 2015

القطاع الموسيقي الاميركي يسجل اكبر نمو منذ اكثر من 15 عاما بدفع من البث التدفقي

ساهمت الموسيقى على الانترنت في زيادة رقم أعمال القطاع الموسيقي الذي سجل في النصف الأول من العام 2016 أقوى نمو له منذ أكثر من 15 عاما، وذلك بالرغم من تباطؤ نمو الركائز الموسيقية الأخرى، على ما كشفت جمعية "آر اي ايه ايه" النقابية لصناعة الموسيقى في الولايات المتحدة.

وبلغ عدد المشتركين في خدمات البث التدفقي المدفوعة الأجر، مثل "سبوتيفاي" و"آبل ميوزيك" و"تايدل"، 18,3 مليون شخص في الولايات المتحدة حتى نهاية حزيران/يونيو، أي ضعف العدد الذي تم إحصاؤه في النصف الأول من العام 2015.

وتضاعفت أيضا في الفترة عينها العائدات المتأتية من الإشتراكات المدفوعة الأجر لتصل إلى مليار دولار.

وساهمت هذه الاشتراكات في زيادة المبيعات العالمية لقطاع الموسيقى في الولايات المتحدة إلى 3,4 مليارات دولار، أي أكثر بنسبة 8,1 % من العام 2015. وأكدت جمعية "آر اي ايه ايه"  أنه "أكبر نمو يسجله القطاع منذ نهاية التسعينات".

وأوضحت أن "فتح خدمات جديدة، مثل آبل ميوزيك وتايدل، وازدهار خدمات أخرى مثل سبوتيفاي بريميوم ساهما في مضاعفة قيمة المبيعات وعدد المشتركين على حد سواء بالمقارنة مع العام السابق".

لكن بعيدا عن تطبيقات البث التدفقي، تواجه الركائز الموسيقية الأخرى صعوبات في النمو، مثل مبيعات الأقراص المدمجة التي تراجعت بنسبة 11,2 % إلى 38,9 مليون قطعة وعائدات أسطوانات الفينيل التي انخفضت بنسبة 9,1 % بعد قفزة سجلتها العام الماضي تتخطى نسبتها 28 %.

وتعكس مبيعات قطاع الموسيقى الأميركي الاتجاه السائد على الصعيد العالمي حيث سجل أول نمو ملحوظ منذ التسعينات بدفع من تقنية البث التدفقي سنة 2015.