مغني الراب الاميركي فريدي غيبس

النمسا تطلق سراح مغني الراب الاميركي فريدي غيبس بكفالة

اعلنت محكمة فيينا الخميس أن مغني الراب الاميركي فريدي غيبس الذي سلمته فرنسا نهاية الشهر الماضي الى النمسا على خلفية تهم اغتصاب، سيطلق سراحه بكفالة بعد تخفيف التهمة الموجة اليه من الاغتصاب الى "الاعتداء الجنسي".

وتعهد الموسيقي البالغ 34 سنة والذي دفع كفالة قدرها 50 الف يورو، بعدم مغادرة النمسا والبقاء في تصرف القضاء، على ما قالت المتحدثة باسم المحكمة كريستينا سالزبورن.

وبحسب وسائل الاعلام، يتهم فريدي غيبس بتخدير امرأتين واغتصابهما في فيينا بعد حفلة قدمها في السادس من تموز/يوليو 2015. غير ان المغني نفى دائما هذه الاتهامات.

وقد اعادت النيابة العامة النمسوية تصنيف هذه الاحداث بأنها "اعتداء جنسي" في غياب عناصر تثبت واقعة الاغتصاب. كما أن المحكمة ردت اتهامات احدى المشتكيتين ضد المغني.

وفي الثاني من حزيران/يونيو الماضي اوقف المغني الاميركي بموجب مذكرة توقيف اوروبية في مدينة تولوز الفرنسية، ثم قضت محكمة الاستئناف في المدينة بتسليمه الى فيينا لمحاكمته في قضايا اغتصاب مفترض.

وكان فريدي غيبس يعيش طليقا في تولوز في مقابل كفالة بقيمة 50 الف يورو، وهو امتنع عن الطعن في حكم التسليم رغبة منه في المثول امام القضاء ومواجهة التهم المسندة اليه، وفقا للمحامي تيودور سيمون.

 

×