العالم المصري-الأميركي أحمد زويل

وفاة العالم المصري أحمد زويل حائز جائزة نوبل للكيمياء ودفته في مصر بناء على وصيته

أعلنت الرئاسة المصرية في بيان مساء الثلاثاء وفاة العالم المصري-الأميركي أحمد زويل، الحائز جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، في الولايات المتحدة.

وقال بيان الرئاسة "ينعي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ببالغ الحزن وعميق الأسى العالم الجليل الدكتور أحمد زويل، الذي وافته المنية اليوم بالولايات المتحدة. ويتقدم (...) بخالص التعازي والمواساة لأسرة الراحل العظيم وذويه وكافة تلاميذه ومحبيه من أبناء الوطن وخارجه".

وقالت وسائل الاعلام المصرية ان وصية زويل كانت ان يدفن في مصر وانه سيتم نقل جثمانه من الولايات المتحدة لتنفيذ هذه الوصية.

وأضاف بيان الرئاسة أن "مصر فقدت اليوم ابنا بارا وعالما نابغا بذل جهودا دؤوبة لرفع اسمها عاليا في مختلف المحافل العلمية الدولية، وتوجها بحصوله على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 تقديراً لأبحاثه في مجال علوم الليزر واكتشاف الفيمتو ثانية".

ولد زويل في 26 شباط/فبراير العام 1946 في دمنهور، كبرى مدن محافظة البحيرة في دلتا النيل(قرابة 150 كيلومتر شمال القاهرة)، ودرس في مدارس حكومية قبل ان يلتحق بكلية العلوم في جامعة الاسكندرية التي تخرج منها العام 1967.

وعمل زويل في سلك التدريس في جامعة الاسكندرية نفسها، ثم سافر الى الولايات المتحدة حيث حصل على درجة الدكتوراه في علوم الليزر في العام 1974، وعمل باحثا في جامعة كاليفورنيا ثم انتقل بعد عامين للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

حصل في العام 1982 على الجنسية الأميركية، وفاز في العام 1999 بجائزة نوبل في الكيمياء.

عاد احمد زويل الى مصر بعد ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2015 التي أطاحت حسني مبارك وايقظت احلام الديموقراطية لدى كثير من المصريين، وقال انه يفكر في خوض اول انتخابات رئاسية بعد الثورة، الا ان القانون الذي صدر لتنظيم هذه الانتخابات حظر ترشح مزدوجي الجنسية فعاد مجددا الى الولايات المتحدة ولكنه كان يتردد كثيرا على مصر حيث كان بدأ في تأسيس جامعة للعلوم والتكنولوجيا.