لوحة نادرة تصور الملكة اليزابيث الاولى في متاحف غرينويتش الملكية في بريطانيا

لوحة تصور الملكة اليزابيث الاولى تعود الى الملكية العامة بفضل تبرعات

اشترت متاحف غرينويتش الملكية في بريطانيا لوحة نادرة تصور الملكة اليزابيث الاولى بفضل حملة تبرعات، بعدما كادت تخرج من البلاد، بحسب ما اعلنت دار كريستيز الجمعة.

وجمعت حملة التبرعات 10 ملايين و300 الف جنيه استرليني (12,2 مليون يورو) كانت لازمة لشراء لوحة "بورتريه ارمادا" للملكة اليزابيث الاولى (1533-1603).

وكانت اللوحة ملكا لعائلة تيرويت درايك، بحسب مؤسسة "آرت فاند" التي تساعد المتاحف على شراء الاعمال والتحف لجعلها ملكا عاما.

وقدمت المؤسسة مليون جنيه استرليني، فيما كانت مساهمة المتاحف 400 الف جنيه، اضافة الى تبرعات شارك فيها اكثر من ثمانية الاف متبرع قيمتها الاجمالية مليون و500 الف جنيه.

والى كل ذلك، اضافت مؤسسة "ذي هيريتاج لوتري فاند" التي توزع بعضا من عائدات اليانصيب الوطني على مشاريع ثقافية وتراثية سبعة ملايين و400 الف جنيه.

وبذلك اشترت المتاحف اللوحة التي رسمها عام 1590 رسام غير معروف.

ويبلغ طول اللوحة 110 سنتمترات وعرضها 125 سنتيمترا، وهي تصور الملكة اليزابيث الاولى وفي الخلفية مشهد من المعركة الفاشلة التي خاضتها البحرية الاسبانية لاحتلال بريطانيا عام 1588.