فريق عمل مسلسل "غيم اوف ثرونز"

مسلسل "غيم أوف ثرونز" يتصدر الترشيحات لجوائز "ايمي"

كما كانت الحال العام الماضي، تصدر مسلسل "غيم أوف ثرونز" الذي تعرضه قناة "اتش بي أو" الترشيحات لجوائز "إيمي" التلفزيونية الأميركية العريقة، حاصدا 23 ترشيحا.

وفي العام 2015، رشح المسلسل في 24 فئة وحصل على 12 جائزة، حاصدا رقما قياسيا من الجوائز.

ومن المزمع إقامة حفل توزيع جوائز "إيمي" في 18 أيلول/سبتمبر في لوس أنجليس.

وتقدم أشهر مسلسلات "اتش بي أو" على عمل تلفزيوني من نوع آخر "ذي بيبول فيرسز أو. جي. سيمبسون: أميريكن كرايم هيستوري" وهو مسلسل قصير مخصص لمحاكمة أو. جي. سيمبسون لاعب كرة القدم الأميركية بتهمة القتل تعرضه قناة "اف اكس" رشح في 22 فئة من الجوائز.

وجمعت أيضا هذه القناة المشفرة التابعة لاستوديوهات "توينتي فيرس سنتشري فوكس" 18 ترشيحا بفضل مسلسل "فارغو" المقتبس من الفليم الذي يحمل الاسم عينه والذي أخرجه الأخوان كوين سنة 1996.

ومن البرامج الناجحة الأخرى التي تعرضها "اف اكس"، "أميريكنز" الذي رشح نجماه كيري راسل وماثيو ريس للمرة الأولى في تاريخ المسلسل، علما انه دخل في موسمه الرابع.

ومن القنوات الأخرى التي برزت مؤخرا في مجال المسلسلات التلفزيونية، "يو اس ايه" التي حصدت ستة ترشيحات عن مسلسل "مستر روبوت"، وقد بدأ عرض موسمه الثاني منذ فترة وجيزة.

ولم تغب عن هذه الترشيحات المعلن عنها الخميس منصات الانترنت التي خاضت هي ايضا هذا المجال.

ونالت "نتفليكس" في المجموع 54 ترشيحا، في مقابل 16 لـ "أمازون" وهي أعلى تشريحات يحصدها كل منهما.

- "اتش بي او" في الصدارة -

تعول "نتفليكس" خصوصا على مسلسل "هاوس أوف كاردز" الذي رشح في 13 فئة لكنها تتمتع أيضا بمجموعة واسعة من الأعمال التلفزيونية التي اختيرت في الترشيحات، مثل مسلسل "آنبريكيبل كيمي شميدت" والوثائقي "وات هابند، ميس سيمون؟" المخصص للمغنية نينا سيمون.

وخلافا للتوقعات، لم يرشح مسلسل "أورانج إز ذي نيو بلاك" حول سجن للنساء سوى في فئة واحدة.

أما "أمازون"، فهي تعول من جهتها على مسلسل "ترانسبارنت" الذي يروي قصة رب عائلة مغاير لهويته الجنسية والذي رشح في ثماني فئات هذه السنة وكان من كبار الفائزين بجوائز "إيمي" العام الماضي.

وبالرغم من هذه المنافسة الحماسية، لا تزال قناة "اتش بي او" المشفرة تهيمن على مجال المسلسلات التلفزيونية في الولايات المتحدة. وهي جمعت هذه السنة 94 ترشيحا لمجمل أعمالها التلفزيونية، متقدمة بأشواط على منافسيها.

وقد رشح مسلسل "فيب" مع جوليا لوي-درايفوس في 17 فئة لكن أقوى عناصرها هو من دون شك "غيم أوف ثرونز" الذي سجل في الحلقة الأخيرة من موسمه السادس أعلى نسبة من المشاهدين.

وقد تابع الحلقة العاشرة والأخيرة من الموسم السادس لهذا المسلسل الغني بالمفاجآت 8,9 ملايين مشاهد، بحسب بيانات مجموعة "نيلسن".

ومنذ إطلاق المسلسل المقتبس من أعمال الروائي جورج مارتن، يزداد عدد المشاهدين موسما بعد آخر.

وكان الموسم السادس من "غيم أوف ثرونز" بمثابة اختبار، إذ أنها المرة الأولى التي لم يستند فيها العمل التلفزيوني مباشرة إلى الرواية، بالرغم من هامش الحرية الذي اعتمدته "اتش بي او" في المواسم السابقة.

وبعد ساعات من تسجيل هذه النسبة القياسية، كشف المؤلفان ديفيد بينيوف ودي.بي. وايس  في مقابلة نشرها موقع "ديدلاين" أن نهاية المسلسل باتت قريبة.

 

×