شارك نحو عشرين فنانا من بينهم بريتني سبيرز وسيلينا غوميز وميغان تراينور في تسجيل اغنية "هاندز" (اياد) تكريما لضحايا اعداء اورلاندو سيذهب ريعها للناجين وعائلات الضحايا

بريتني سبيرز وسيلينا غوميز تغنيان من اجل ضحايا اورلاندو

شارك نحو عشرين فنانا من بينهم بريتني سبيرز وسيلينا غوميز وميغان تراينور في تسجيل اغنية "هاندز" (اياد) تكريما لضحايا اعداء اورلاندو سيذهب ريعها للناجين وعائلات الضحايا.

ووضع الاغنية المهداة الى ضحايا هذه المجزرة التي اودت بحياة 49 شخصا في فلوريدا الشهر الماضي، جاستن ترانتر وجوليا مايكلز وشارك في انتاجها البريطاني مارك رونسون.

وجاء في كلام الاغنية وهي من انتاج شركة "إنترسكوب" احد فروع مجموعة "يونيفرسال ميوزيك"، ان هذه الايدي التي اعطت الاغنية عنوانها "قادرة على تدمير العالم كما انها قادرة على تغييره".

وتشارك في الاغنية ايضا جنيوفير لبيز التي تعمل على اغنية اخرى يذهب ريعها للناجين مع مؤلف المسرحية الغنائية "هاملتون" لين مانيل ميراندا.

وشاركت في الاغنية ايضا غوين ستيفاني وماري ج. بلايدج وبينك فضلا عن جوقة المتحولين جنسيا في لوس انجليس.

وسيذهب ريع الاغنية التي ستتوافر فقط عبر منصة "آي تيونز" من "آبل" الى صندوق التضامن الذي اسسته جمعية المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية، ومركز المثليين في فلوريدا وتحالف المثليين والمثليات في وجه القدح (غلاد).

وكان عمر متين فتح النار في 12 حزيران/يونيو في مرقص "بالس" الذي يرتاده المثليون في اورلاندو ما ادى الى سقوط 49 قتيلا و53 جريحا.