"الوطني" تنفي ما بثته خدمة إخبارية تابعة ل"حدس" والحربش يتدخل لتهدئة الوضع

أكد النائب مرزوق الغانم أن ما ينسب لكتلة العمل الوطني من أخبار منسوبة لمصادر مطلعة في بعض الوكالات الإخبارية الموجهة من قبل أحد الأقطاب الحكومية هو عار عن الصحة.

وقال الغانم في تصريح عبر موقعه "تويتر" ان ما ذكرته تلك الخدمة الإخبارية لا يمت للكتلة بصلة ومواقف الكتلة واضحة تجاه كل القضايا وهي تصدرها ببيانات أو عبر تصريحات رسمية من أعضائها والغرض من هذه الأخبار معروف للجميع.

وعلى الصعيد ذاته، قال النائب صالح الملا أن من يشكك بمواقفنا من قضيد استقالة الحكومة من عدمها فليرجع لتصريحي بجريدة "الجريدة" أمس الثلاثاء عندما صرحت ان استقالة الحكومة أصبحت استحقاقا سياسيا.

وكانت خدمة الخبر القريبة من الحركة الدستورية الإسلامية - حدس قد نشرت خبرا مساء أمس نسبته الى مصادر مطلعة عن وجود اتفاق بين أقطاب حكومية وكتلة العمل الوطني والتحالف الوطني على عدم اصدار بيان بشأن التعديل الحكومي مقابل تسويات في القضية الرياضية.

وحتى لا تتطور الأمور ما بين "الوطني" وحدس" وكتلة التنمية والإصلاح، سارع النائب د. جمعان الحربش بالإشادة بمواقف "الوطني"، مؤكدا أن الكتلة انحازت للدستور والدفاع عنه حين انتهك الدستور وكرامات المواطنين.

وأشار الحربش على موقعه في "تويتر" أن موقف "الوطني" مبدئي وتاريخي سيذكره كل منصف متجاوزين كل خلافاتهم مع الآخرين، مضيفا "في ما عقد آخرون صفقاتهم على حساب كرامة الوطن والمواطنين".

×