رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: تصرف النائب دشتي مرفوض وغير مسؤول واستفزازي

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن تصرف النائب عبدالحميد دشتي دشتي مرفوض وغير مسؤول وإستفزازي وبالتأكيد لا يصب بإتجاه تعزيز الوحدة الوطنية ولا يحاسب عليه أحد سوى النائب نفسه.

ودعا الرئيس الغانم في موقعه على "تويتر" الجميع الى التمسك بالوحدة الوطنية و عدم الإنجرار خلف أي تصرفات شخصية.

من جانبه أعرب النائب نبيل الفضل عن استنكاره للزيارة التي قام بها زميله النائب د.عبدالحميد دشتي إلى أسرة اللبناني عماد مغنية والذي قام باختطاف طائرة الجابرية عام 1988.

وقال الفضل في تغريدات له على"تويتر"، "لا نستطيع الا ان نشجب ونستنكر زيارة الزميل الدكتور عبدالحميد دشتي لذوي المقبور عماد مغنية!. فحتى وان كانت قناعة بوطلال مخالفة لقناعة الكويتين فان مغنية يظل في يقيننا من خطف طائرتنا وسفك دماء ابنائنا!".

وأضاف "ما كنا نتمنى من د.عبدالحميد جرح مشاعر المواطنين وذوي الضحايا!".

من جهته استنكر النائب عبدالله المعيوف الزيارة التي قام بها النائب عبدالحميد دشتي إلى أسرة اللبناني عماد مغنية، مؤكدا أنه لا يوجد فرق بين المجرم عماد مغنية ومجرمي "داعش" فكلاهما ملطخة اياديهم بدماء كويتية زكية.

وأعتبر المعيوف أنه لا يوجد فرق بين مَنْ يؤبن مغنيه ومَنْ يترحم على القتلة الداعشيين فكلاهما يستفز مشاعر أهل الكويت وينفث سموم الفتنة بين أبناء الشعب.

وإستنكر النائب د.محمد الحويلة العمل غير المسؤول من النائب عبد الحميد دشتي بإستحضار أحداث من شأنها شق الوحدة الوطنية بإتصاله وتمجيدة لشخص ارتبط أسمه بذلك الفعل الأثم باختطاف طائرة الخطوط الجوية الكويتية الجابرية في الثمانينات باحداثها المأساوية ودماء شهدائها.

وقال الحويلة في تصريح له "أمر غريب أن يمارس النائب دشتي ما من شأنه إثارة حفيظة المجتمع وضرب استثنائية الرد الوطني الجميل والذي كان محط اعجاب العالم أجمع واحد مظاهر الوحدة الوطنية التي تجسدت بأروع امثلتها بعد احداث مسجد الامام الصادق من القيادة السياسية ممثلة بسمو الأمير إلى أصغر كويتي.

ونوه الحويلة إلى أن الكويت في أمس الحاجة للتلاحم والوحدة لمواجهة الاخطار والتحديات الاقليمة والداخلية مايستوجب ضرورة تجذير مفاهيم الوحدة الوطنية والتعايش لمواجهة وتحصين المجتمع مشيرًا إلى أن هذه التصرفات النشاز بتأبين المجرم عماد مغنية الذي أباح دماء الكويتيين وإستباحها عمل مستفز قميء لا حرمة فية لا لشهيد ولا لاهل فقيد ولا لازمة وطنية عاشتها الكويت بسببه.

ودعا الحويلة الجميع إلى تفويت الفرصه على كل مثير للفتن وعدم الانجرار وراء هذه الاعمال التي من شأنها تعكير صفاء الاجماع والوحدة الوطنية التي تصدت للأرهاب وايادي الفتنه بالقريب مشددًا على ضرورة التدرع بحب الوطن الذي يجب أن يجتمع حوله أهل الكويت بهذه الظروف.

وكان النائب دشتي قد زار أسرة عماد مغنية وهو المتهم بمسؤولية اختطاف طائرة الجابرية عام 1988.

 

×