الرئيس الغانم مستقبلا ذوي الشهداء

الرئيس الغانم: أسر الشهداء هم حجر الزاوية وأساس اللحمة الوطنية

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أن أسر الشهداء هم حجر الزاوية وأساس اللحمة الوطنية التي أكدها كل الكويتيين لافتا إلى تقدير أعضاء مجلس الأمة لموقفهم بعدم انقيادهم إلى ما كان يخطط له الإرهاب الجبان.

وقال الغانم خلال استقباله في قاعة الاحتفالات الكبرى في مجلس الأمة اليوم الأربعاء لأسر الشهداء الذين قضوا في حادث تفجير مسجد الإمام الصادق " إن أهالي الشهداء قدموا أروع الأمثلة التي تحدث عنها الجميع داخل وخارج دولة الكويت وهم من سطروا أروع الأمثلة في عدم الانقياد لما كان يخطط له من وراء هذا العمل الجبان ".

وقال "أرادها الإرهاب حربا بين مذهبين فإذا به دين واحد وإله واحد ونبي واحد وكتاب واحد وقبلة واحدة وشعبا واحد هو الشعب الكويتي ".

وأضاف "هنيئا لنا بشهدائنا جميعا وهنيئا للشهداء بشهادتهم فقد كانوا عابدين صائمين ساجدين في بيت الله وفي شهر رمضان الفضيل".

وذكر الغانم إن جميع المؤشرات التي نجمت عن التفجير يعيها القاصي قبل الداني "وجميع الأحداث التي حدثت وقد تحدث مستقبلا لن تزيدنا إلا قوة ولحمة".

ولفت إلى وجود أخطاء وثغرات يجب إصلاحها "ولكن الاصلاح يجب أن يكون بيننا داخل البيت الواحد ولا نقبل لكائن من كان أن يوجهنا من الخارج وإن كان هناك من رد شاف وبليغ على من أراد لهذا الشعب الأبي الانقسام والفتنة فإن وجود أهالي الشهداء اليوم في بيت الأمة مع أعضاء مجلس الأمة متكاتفين متلاحمين متعاضدين أكبر رد على هذا الفعل الجبان وعلى الجبناء الذين يقفون وراءه".

وأضاف " أود أن أقول كلاما من القلب إلى القلب وهو أن دماء شهدائنا لن تذهب هدرا ونحن نهنئ أنفسنا بشهادتهم ونسأل المولى عز وجل أن نلقاه كما لقوه ونؤكد أننا لن نتخلى عن مسؤوليتنا وإن كان قدرنا ان نكون في الصفوف الأمامية في هذا الحدث فلن نتخلى عن مسؤولياتنا ولكن لا نستطيع أن نقوم بها لولا دعمكم ومساندتكم وتعاضدكم وتلاحمكم ".

وأكد الغانم " إننا في معركة وحرب فرضتا علينا ولم نختارهما ولم نبدأ بهما لكننا بالتأكيد لن نهرب منهما وسنواجه الحرب ونخوض المعركة متلاحمين متعاضدين وسننتصر بإذن الله سبحانه وتعالى كما انتصرنا في العديد من المحطات التاريخية التي مرت بنا .

وأضاف " إن تاريخ الكويت يشهد بأننا نملك أهم عناصر الانتصار فنحن قد لا نملك العدد وقد لا نملك العدة لكن نملك ما هو أقوى من كل هذه الأمور نملك الوحدة الوطنية والإرادة الحقيقية ونعلم يقينا بأننا على حق لذلك هذه الأمور بدأت منذ الدقائق الأولى بفضل الله تعالى أولا ثم بفضل صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه ثم بفضل أهالي الشهداء والشعب الكويتي ".

 

×