نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد

وزير الداخلية: نحن في حالة حرب وما يهمني من قام بغسل الادمغة

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد: "علينا ان نقف وقفة اجلال لشعب اهل الكويت جميعا، ولنترحم على الشهداء، ولندع بالشفاء للمصابين"، كاشفا ان مسجدين كانا مستهدفين غير هذا المسجد.

وكشف الخالد في جلسة مجلس الامة اليوم، عن استهداف الارهابيين لمسجدين، غير مسجد الامام الصادق الذي فُجر، غير ان الاجراءات الأمنية ضيقت الخناق على الارهابيين، قائلا "نحن في حالة حرب وتوجد خلايا اخرى لن ننتظر ان تجرب حظها معنا فنحن سنذهب اليها".

وأضاف الخالد: مجيء صاحب السمو وقت الربكة يعد لحظة يقف التاريخ عندها، فالدخان كان يعمي عيوننا، والنيران كانت مازالت مشتعلة، والسقف لا يزال يتساقط، وسيارات كشف المتفجرات لم تصل، أثناء هذه الاجواء فوجئنا بوجود سمو الامير، وتجرأت وطلبت من سموه عدم الدخول، فقال سموه: (هذول عيالي) ونزلت دمعته حزنا على ما شاهده داخل المسجد، فقلت له: يا سمو الامير ستجد في الوحدة ما يسرك، وبعدها سطرت الملحمة الوطنية ونسجت منظومة اجتماعية".

وتابع الخالد: "وحدتنا هي الصخرة التي نكسر عليها كل من يريد بنا شرا، ولن ننتظر ان يجربوا حظهم، بل سنذهب اليهم، ولا يهمني شخص مفصول عقله عمره 22 سنة يطير من الرياض للبحرين ثم للكويت ويقوم بفعلته، وإنما يهمني من يديره، ومن قام بغسل الادمغه".

وبين الخالد انه وضع خطة بالنسبة للصلاة، وأقسم أنه "لا يوجد شيء نخفيه، وسوف نقول كل شيء، وان كنا نتأخر بعض الشيء حتى لا نضر التحقيق، ولكن اقول: احذروا الشائعات، والله يعيننا ويحفظ الكويت وأهلها".

 

×