جانب من الإجتماع

السلطتين التنفيذية والتشريعية: أمير البلاد تصرف كأب ورجل دولة ازاء حادث التفجير

عقد بمكتب رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم اليوم اجتماعا نيابيا حكوميا موسعا بحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح تناول بحث اخر مستجدات حادث التفجير الارهابي الذي استهدف احد المساجد بالعاصمة وأسفر عن سقوط عشرات الشهداء والمصابين.

وتطرق الاجتماع الذي حضره 34 نائبا وسبعة وزراء الى تفاصيل الاجراءات الحكومية والخطوات المتخذة للتعاطي مع تداعيات الحادث الارهابي حيث قدم نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح شرحا لكل الخطوات التي اتخذتها الاجهزة الامنية للتعامل مع ملابسات الاعتداء الارهابي وآثاره وتداعياته والخطوات الاحترازية والوقائية لضمان منع تكرار مثل تلك الهجمات الارهابية.

وشدد المجتمعون من الجانبين النيابي والحكومي على أهمية العمل على تحصين الجبهة الداخلية  وتعزيز وحدة الكويتيين وتماسكهم مثمنين عاليا التعاطي الكويتي الشعبي مع حادث التفجير والمثال الذي ضربه الشعب الكويتي في التضامن والتعاضد والتلاحم المجتمعي.

كما اشاد المجتمعون بردة الفعل الفورية لسمو امير البلاد حفظه الله وتعالى ازاء حادث التفجير وزيارته المباشرة السريعة لموقع التفجير وبكل التوجيهات التي أمر بها لاحقا للتعامل مع تداعيات الاعتداء الارهابي مؤكدين ان سموه تصرف كأب ورجل دولة من الطراز الرفيع في آن واحد.

ودعا اعضاء مجلس الامة الجانب الحكومي باتخاذ كل الاجراءات الكفيلة بصون أمن البلاد ومن يقيم عليها من مواطنين ومقيمين مؤكدين ان الكويت تمر بظرف استثنائي يتطلب بدوره عملا وجهدا استثنائيا. 

واتفق المجتمعون على ان تقوم الحكومة باحاطة مكتب المجلس بشكل يومي بكافة  الخطوات والتطورات والمستجدات.

 

×