الرئيس مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: نجاح الارهاب والفتنة أو تلاحم الكويتيين والتصدي لهذه المعركة

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ان الارهاب الأسود ومشروع الفتنة الذي أريد له ان يتحقق في الكويت سيتم وأده وقبره بسواعد  الكويتيين جميعا.

جاء ذلك في تصريح صحفي للغانم عقب حادث التفجير الارهابي الذي استهدف مسجد الامام الصادق بمنطقة الصوابر بمدينة الكويت واسفر عن سقوط عدد من الشهداء وعشرات المصابين.

وقال الغانم "نحن أمام خيارين لا ثالث لهما .. اما ان تنجح الفتنة ومخططات الارهاب في تفريق الكويتيين وشق صفهم او ينتصر الكويتيون في تلك المواجهة الحاسمة .. وها نحن نرى منذ الدقيقة الاولى النتيجة الحتمية لهذه المعركة بتلاحم وتعاضد ووحدة الكويتيين  ".

واستدرك الغانم قائلا " عندما اشير الى الكويتيين لن اقول ( الكويتيون من كافة اطيافهم ) .. فاليوم ليس هناك الا طيف واحد ولون واحد وعنوان واحد هو الكويت ".    

واضاف الغانم "ان تداعي الكويتيين وعلى رأسهم صاحب السمو امير البلاد الى موقع التفجير والتدفق الهائل لجميع الكويتيين على بنك الدم للتبرع وغيرها من مظاهر التضامن والتلاحم العفوية، هي رسائل فورية من الشعب الكويتي لهؤلاء الارهابيين ".

واضاف الغانم " اليوم وكما في محطات تاريخية سابقة، سيعطي الكويتيون للعالم بأسره درسا في الثبات والوحدة والتلاحم ".

وقال " نبتهل الى المولى جلت قدرته ان يتغمد شهدائنا الابرار بواسع رحمته وان يحشرهم مع الصديقين والاطهار وان يعجل بشفاء مصابينا انه سميع مجيب ".

وكان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح وعدد من كبار المسؤولين قد هرعوا فورا الى مكان التفجير الارهابي للوقوف على المشهد على قرب ومتابعة تطوراته.