احمد القضيبي

النائب القضيبي: سنطلب تخصيص ساعتين لمناقشة تصريحات العمير عن اصحاب المناقصات المليارية

أعلن النائب أحمد القضيبي عن عزمه تقديم طلب لتخصيص وقت من الجلسة المقبلة لمناقشة المعلومات الخطيرة التي اثارها وزير النفط د.علي العمير في تصريحه عن ارباب المناقصات المليارية ممن يردون الاستيلاء على مقدرات البلد دون يسميهم داعيا بالوقت ذاته مجلس الوزراء الى ضرورة عقد جلسة خاصة لمناقشة هذه المعلومات واستيضاحها.

وقال القضيبي في تصريح صحفي يوم اليوم " تقدمت بأسألة برلمانية لوزير النفط د.علي العمير بناءً على تصريحه يوم الجمعة في ٢٩ / ٥ والذي ذكر به بأنه منذ قدومه لسد الوزارة "ارتعدت فرائص الخصوم وارباب المناقصات المليارية ".

واوضح القضيبي ان من الطبيعي عندما ادلى وزير النفط بهذا التصريح ان يكون على علم بمن يقصد ويعرف من هم اصحاب المناقصات المليارية الذين حصلوا عليها بغير وجه حق ومن قصدهم بالتصريح خاصة وانه يتولى اعلى منصب في القطاع النفطي .

وبين القضيبي ان هذا التصريح لم يأتي من فراغ ومما لاشك به ان من تحصل على "المناقصات المليارية دون وجه حق " لم يتم ترسيتها او الحصول عليها دون وجه حق الا بمساعدة اطراف ومسؤليين داخل مؤسسة البترول والقطاع النفطي ".

وتابع القضيبي "ان على وزير النفط اليوم ان يعلن عن الشركات واصحاب المناقصات المليارية التي تم ترسيتها عليهم دون وجه حق وكذلك الكشف عن المسؤليين بالقطاع النفطي الذين ساعدوهم في حصولهم على هذه المناقصات دون وجه حق واحالتهم للنيابه ".

وشدد القضيبي على "انه من غير المعقول وغير المقبول ان يأتي وزير النفط بعد توليه المنصب الوزاري بعام او عامين ان يشير لاصحاب هذه المناقصات التي تم ترسيتها دون وجه حق دون يسمي الشركات التي تحصلتها وكذلك دون ان يسمي او يحاسب المسؤوليين في القطاع النفطي الذين سهلوا ذلك واحالتهم للنيابة وهذا هو واجبك كوزير وصلب عملك كوزير ونائب في الوقت ذاته ".

ولفت القضيبي الى ان الوزير العمير ذكر في تصريحه بأنه "يتحدى اوكارهم ومخابراتهم وفرق استشعارهم" وهذا يعني ان هؤلاء الفاسدين لديهم مخابرات وفرق داخل القطاع النفطي لخدمة مصالحم فماذا فعلت لهذه الاوكار والمخابرات وفرق الاستشعار !!.

وتابع القضيبي انت ذكرت في تصريحك ان المفسدين يرددون " دع مال قيصر لقيصر وطالبوا بأن تترك الامور على ما هي عليه بالقطاع النفطي وان ترفع الدولة يدها عن القطاع النفطي " وهذا يعني انقلاب على الاقتصاد الكويتي وموارد الدولة التي  تعتمد في ٩٥ ٪ منها على الايراد النفطي .

وتساءل القضيبي كيف يسمح  وزير النفط بتجرأ هؤلاء على المطالبه برفع الدولة يدها عن القطاع النفطي وينبرة "دعم مال قيصر لقيصر " دون ان يكشف عنهم ؟؟ داعيا العمير بالكشف عن هؤلاء .

واعرب القضيبي عن اعتقاده بأن تصريح مر مرور الكرام على مجلس الوزراء الذي ينبغي منه الوقوف على المعلومات التي اثارها وزير النفط والتعرف على هذه العصابة الفاسدة التي تريد الاسيتلاء على مقدرات البلد مشدداً على ضرورة ان يكاشف وزير النفط مجلس الوزراء بهؤلاء الفاسدين ويتم محاسبتهم واحالتهم الى امن الدولة .

واضاف القضيبي "اما ان يكتفي الوزير بالاشارة لهؤلاء بتصريح او القول لهم "بأن هذا عشم ابليس بالجنة " او "ارفعوا ايديكم عن القطاع النفطي " فهو امر غير مقبول متساءلا "هل هذا كل ما تستطيع فعله القول ان "هذا عشم ابليس بالجنة وارفعوا ايديكم عن القطاع النفطي؟؟".

وختم القضيبي " انه اليوم بعد هذا التصريح وبعد مضي اسبوعين علىرتوجيهي اسألة برلمانية بشأنه ولم يصلني شيئ يجب ان تعقد جلسة خاصة في مجلس الوزراء لمناقشة هذه المعلومات كما سأتقدم بطلب تخصيص وقت من الجلسة المقبلة لمناقشة هذا الموضع وحتى نبين للشعب الكويتي من هم الاشخاص الذين يريدون الاستيلاء على مقدرات البلاد ".

 

×