الوزير العمير متحدثا للصحفيين في مجلس الأمة اليوم

الوزير العمير: عدد اعضاء مجالس الشركات النفطية 61 .. مالذي سيحدث ان قدمت 23 اسما؟

اكد وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الامة د. علي العمير أنه لم يستخدم منصبه السياسي في تعيين اي من اقربائه او جماعته ومن له علاقة بهم في كل القطاعات التابعة له، مشدد على انه سوف يتصدى لأي خلل من اي تعيينات غير سوية.

وقال الوزير العمير في تصريح للصحافيين في مجلس الأمة اليوم "اود شكر جريدة "الراي" التي اجتهدت ونشرت عبر مصادر اسماء من تم ترشيحهم لعضوية مجالس ادارات الشركات النفطية، وفي ذلك رد على من اتهمنا قبل ايام باننا قدمنا 43 اسماء حيث تبين مما نشرته "الراي" ان العدد هو 23."

واضاف العمير  "نقول لمن استعجل في اطلاق الاتهامات ومنهم رموز سياسية على اي اساس تم الاشارة الى 43 اسما وما هي المصادر التي ضللت من اخذ هذا الرقم وادعت انني رشحت معربين وحزبيين وما الى ذلك؟
واوضح العمير ان "الراي" مشكورة وضعت اليوم ادلة من مصادرها، وقال ان عدد اعضاء مجالس الادارات هو 61 فما الذي سيحدث ان تم تقديم 23 اسماء وبالطريقة التي نصت عليها انظمة ولوائح الشركات بان يتم ذلك بناء على عرض رئيس مجلس الادارة حيث تم بحث هذه الاسماء وتحويلها متسائلا.. ما الاغلبية التي سيحدثها تغيير 23 من اصل 61 عضوا؟

وزاد ان هذه الترشيحات تمثل جميع اطياف المجتمع الكويتي ومختلف مشاربهم ولا ارغب في التصنيف لان هذا خطاء ممن تنطبق عليهم الشروط ونتوسم فهم الخبر.

واكد ان المرشحين ليسوا من قواعدي ولا اقربائي فهم اكاديميون في الجامعة والتطبيقي، وبعضهم عمل في القطاع النفطي فترة طويلة.

وقال نحن نقدر حرص بعض الصحف ومنها "الراي" وتمنى عليها ان تستقي معلوماتها من مصادر صحيحة، واكد ان "الراي" ادرجت اسم احد اعضاء مجلس الادارة الحاليين على انه مرشح جديد لعضوية مجلس الادارة، وهذا خطأ جسيم.

وقال ان "الراي" اعطتني الفرصة لتبيان وجهة نظري حيث ذكرت ان اثنين من اسرة العمير تم تعيينها ولا شك ان ايراد الاسماء من قبل المصادر دون تثبت يحمل اساءة لمن ورد اسمه في الخبر.

واضاف ان احدهما تعين العام 2009 ولم اكن حينها وزير النفط ومع ذلك لا علاقة عملية ولا وظيفية بعلي العمير المعين العام 2009.

واوضح من ورد اسمها هي مهندسة في شركة نفط الخليج، وكنا نتمنى التثبت قبل النشر، فانا اتشرف باسرتهما الكريمة ولكني مضطر القول انه لا يربطني بها نسب او رحم مع تقديري الشديد لهما، واسف ان اسم عائلتي نسب اليهما بالضرر فهل كل من يتم تعيينه من عائلة العمير في اي موقع يتم توجيه الاتهام لي بالتدخل بتعيينه.

وجدد العمير التأكيد انه لم يعين احد من اقربائه وهذا التحدي مازال قائما امام الشعب الكويتي والحمد لله ان "الراي" اوردت الاسماء بشفافية كما جاءها من المصادر ومع ذلك فان ما نشر غير صحيح فانا لم اتسبب بنفعها ولا جلبت اي خير لهما.

 

×