النائب عبدالحميد دشتي

النائب دشتي: اتفهم الرفض النيابي لاستجوابي منعا للتشنجع المجتمعي

دعا النائب عبدالحميد دشتي الوزراء "سواء كانوا في الكويت او في واشنطن ان يكفوا عن اتصالاتهم بالنواب، وان لم يفعلوا لقدمت استجوابات اخرى"، مؤكدا "انني اعرف تلفونات النواب وعندي ارقامهم وارقام الوزراء واقول عيب".

وطالب دشتي في تصريح صحافي اليوم النواب بالاطلاع على محاور الاستجواب التي من المفترض ان يقرأها المجتمع والنواب ايضا حتى يعرف الجميع ان كانت هناك طائفية ام املاءات من خارج الحدود.

وأوضح: انني اعرف جيدا ابعاد بعض التصريحات النيابية وعلاقات بعض النواب ببعض الوزراء، متسائلا: أين الطائفية في الاستجواب، وانتم مجتمعون لا تستطيعون الوقوف امامي في تفنيد الاستجواب الذي يحاكي واقعنا في الكويت؟ انا مستعد لمقارعة الحجة بالحجة والحكومة من حقها ان تساند وزير الخارجية، والنواب من حق اي منهم التضامن مع الوزراء".

وبين دشتي ان "هناك نوابا اعلنوا موقفهم من الاستجواب، ولكنهم لحسوا رأيهم بعدما واجهوا هجمة من اطراف معينة، وقالوا لم نقصد استجواب دشتي، عموما انا اتفهم ان غالبية النواب ضد الاستجواب لقناعاتهم، وانهم لا يريدون الاستجواب منعا للتشنج المجتمعي".

وجدد دشتي عدم سحبه الاستجواب الذي قدمه الى وزير الخارجية، وعموما الادوات الدستورية اللائحية موجودة والمجلس سيد قراراته.

 

×