وزير النفط د. علي العمير

الوزير العمير: النواب من طالبوا برفع الدعم عن الديزل في دور الانعقاد الماضي

أكد وزير النفط علي العمير ان الحكومة مستمرة في قرارها إلغاء الدعم عن الديزل والكيروسين، الذي طالب النواب بتطبيقه في دور الانعقاد الماضي، مشيرا الى ان هذا لا يمنع التشاور مع أعضاء مجلس الأمة بشأن المقترح المتعلق بتأجيل تطبيق القرار حتى السنة المالية الجديدة أبريل المقبل، والمدرج على جدول اعمال جلسة اليوم، "فنحن شركاء مع النواب للتوصل الى كل ما من شأنه تحقيق مصلحة المواطن".

وقال العمير، في تصريح صحافي بمجلس الامة اليوم، إن "مسؤوليتنا في الجهاز التنفيذي تتمثل في عدم إتاحة اي مجال للتلاعب، او اي استغلال فاسد لهذه المنتجات، ولن نسمح بأي تلاعب، والجهات الرقابية تقوم بدورها".

وعن رصد عمليات تهريب للديزل، أضاف: "قضايا تهريب الديزل منظورة امام النيابة العامة، ونعلم جميعا ان النيابة العامة والقضاء سلطة مستقلة لا سلطان لنا عليها"، لافتا الى ان بعض عمليات التهريب احيلت الى النائب العام، "وحتى عند نقل حاويات الديزل المضبوطة في الموانئ، اخذنا موافقة النائب العام لانها محرزة".

واوضح ان الاحالات للنيابة العامة لا تمنع الحكومة من اتخاذ قراراتها، فهناك جانب اقتصادي للموضوع، وليست القضية تهريبا فقط، لافتا الى ان "هناك فئات لا تستحق الحصول على الديزل المدعوم، وبرفعه عنها ستكون منتجاتها متساوية".

وأشار الى انه "عقب رفع الدعم عن وقود الطائرات، ومن ثم تساوى سعره مع السعر العالمي، مثل بقية المطارات العالمية، وكذلك في ما يتعلق بالديزل والكيروسين، استثنينا بعض الشركات من هذا الامر، حتى لا ينعكس على المواطن".

وعما ذكره تقرير ديوان المحاسبة بشأن تهريب الديزل، الذي افاد بأن السعر العادل للتر الديزل، عند سعر برميل النفط 75 دولارا، هو 170 فلسا لكل لتر، بين العمير ان وزير المالية انس الصالح اجرى تعديلا نص على الاخذ بأيهما اقل إما سعر 170 فلسا او السعر العالمي.

وبشأن رفع اسعار البنزين، قال إن "الحكومة لن تتفرد بقرار الرفع، بل سنجعل أرضية خصبة لاي قرار تتخذه الحكومة، ولا نريد مفاجأة المجلس بأي قرار الا ان يكون مدروسا ومعروضا امامه"، لافتا الى ان رفع سعر الديزل من طالب به هم النواب في دور الانعقاد الماضي، وكذلك لجنة حماية الاموال العامة، متابعا ان القرار يعتبر تنفيذيا، حيث اتخذ بناء على تقارير ديوان المحاسبة وتقرير لجنة حماية الاموال العامة.