عبدالرحمن الجيران

النائب الجيران: استغلال الاستجواب لتلميع صورة المجلس فيه تفريغ للادوات الدستورية

قال النائب عبدالرحمن الجيران ان الاستجواب المقدم من الزميل د عبدالله الطريجي الى الاخ الوزير د. عبدالمحسن  المدعج نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التجاره حوى محاور ايدها تقرير ديوان المحاسبه كما تضمن بيانات واتهامات خطيره في الأجهزة التي تتبع الوزير ومن شأنها زعزعة الثقه بأداءه في هذا المرفق الهام وخاصة في هذا الوقت الذي نحارب فيه الفساد بانواعه.

وأضاف الجيران في تصريح صحفي اليوم ان الطريجي اعلن في مقابلة تلفزيونية ان هذه الملاحظات صحيحه ولديه ادله بشأنها مثل قيام احد الوكلاء المساعدين بإدارة مطعم مخالف، والسماح لموظفه بعدم الدوام وتوقيع المسوؤل بدلها، وكذلك تعيينات ومكافآت بدون موافقه ديوان الخدمه، وعدم تحصيل إيجارات املاك الدوله، والتفريط في غرامات مستحقه لها وغير ذلك من أمور.

وأكد النائب الجيران ان على الوزير في جلسة  الاستجواب أحد أمرين "إما أن يثبت عدم صحة هذه الأخبار والمعلومات أو أن يبين كيف تصدى لها بالإصلاحات المناسبه إذا كانت صحيحه، لافتا الى أنه سيحدد رأيه في الاستجواب بناء على ذلك في نهاية الجلسة".

وقال النائب الجيران "رغم يقيننا بأن الاستجواب حق وخاصة في مثل هذه الظروف إلا اننا نؤكد ان المقصود بالاستجواب الاصلاح والتغيير للاحسن وليس هو استبدال الرموز مع استمرار السياسات، ففي هذا تفريغ لادوات رقابة المجلس او استغلال الاستجواب لتلميع صورة المجلس فتكون الادوات الدستورية مطيه لاغراض اخرى.

وفي ختام تصريحه، قال النائب الجيران "مصلحة الكويت محل اتفاق الجميع والمرجو ان نشهد طرحا موضوعيا راقيا يليق بتاريخ المجلس والحكومة".