رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: لن نترك المتداولين الصغار يواجهون الأزمات منفردين

دعا رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم الى تفعيل الخصخصة والـ B.O.T وجهاز المبادرات باعتبارها البدائل الانسب للاعتماد على الايرادات النفطية، مؤكدا ان دور مجلس الامة ينحصر في مراقبة اداء الحكومة المعنية بمعالجة وضع الاقتصاد بشكل عام والبورصة بشكل خاص.

وقال الرئيس الغانم ان اجتماعا حكوميا نيابيا عقد اليوم برئاسة وحضور رؤساء لجان المالية والميزانيات والاولويات البرلمانية، ووزيري التجارة والمالية ورئيس هيئة اسواق المال ومحافظ البنك المركزي ورئيس الهيئة العامة للاستثمار لمتابعة اخر التطورات وما تتعرض له البورصة الكويتية من انخفاض وما يعانيه صغار المتداولين من ازمة شديدة يواجهونها الان.

واكد ان مثل هذا الاجتاع واجب وجزء من ممارسة مجلس الامة دوره الرقابي، واصفا الاجتماع بالمثمر ومتعهدا بمتابعة سوق الاوراق المالية والاقتصاد الكويتي بشكل عام.

واشار الى ان الاجتماع تناول العديد من الامور والتشريعات والآليات التي يحب تواجدها لتحسين وضع السوق وقال ان كل البورصات الخليجية تتعرض الى الانخفاض وتتاثر بالاسواق العالمية وانخفاض اسعار النفط الا ان ذلك لا يعني ان نترك المتداولين، لاسيما صغار المتداولين منهم يواجهون الازمات منفردين.

وشدد الغانم على اهمية دور المجلس في القيام بواجباته بدعم السوق وفقا للاطر القانونية والدستورية معربا عن امله في ان تترجم الجهات الحكومية تعهداتها التي تعهدت بها خلال الاجتماع، وان يكون لذلك انعكاس ايجابي.

واضاف ان المجلس ليس جهة تنفيذية ولا يستطيع القيام بدور الهيئة العامة للاستثمار ولا البنك المركزي او هيئة اسواق المال بل سنمارس دورنا الرقابي الى ابعد حد.

وقال ستكون هناك اجتماعات اخرى للوقوف على الخطوات التي تم اتخاذها ومدى تأثيرها وانعكاساتها.

وشدد الغانم على ان انخفاض اسعار النفط ليس سببا كافيا لايقاف التنمية او مشاريع البلد، لافتا الى وجود دول عدة لا تملك النفط ومع ذلك لم تقف التنمية عندهم مثل سنغافورة وماليزيها وغيرها لوجود اليات بديلة.

وذكر الغانم انه تم توجيه سؤال الى الجانب الحكومي عن الاليات البديلة عن الاعتماد على ايرادات النفط في تنفيذ المشاريع مثل الـ B.O.T والخصخصة وجهاز المبادرات.

اضاف ينبغي تحديد مهلة زمنية امام القائمين على هذه الاجهزة من اجل طرح المشاريع وان لم يكونوا قادرين فليأت غيرهم ليحقق التنمية في البلد، اذ لا يعقل ان تكون المحصلة صفرا لمشاريع الخصخصة والـ B.O.T وجهاز المبادرات وهذا امر غير مقبول بذلك سوف نظل نعتمد على ايرادات النفط كمصدر وحيد.

ودعا الغانم الى تفعيل الاليات الاخرى التي تمثل البدائل الصحيحة لتحقيق الايرادات غير النفطية والا فان المشكلة ستكون حتمية اذا استمر الاعتماد على الايرادات النفطية.

وقال طالبنا الجانب الحكومي بالخروج الى الناس ومخاطبتهم بشكل شفاف لبعض الامور التي تم عرضها علينا في الاجتماع.

وزاد لن نقف مكتوفي الايدي وسيكون لنا دور في مجلس الامة تجاه اي مشكلة تتعرض لها اي شريحة من شرائح المتجمع الكويتي في اطار الدستور والقانون واللائحة.

وقال عندما يتعرض عدد كبير من المتداولين في البورصة الى ازمة معينة فلا نفرض حلولا ولا آليات معينة لان واجبنا ان نراقب ونتابع الجهات الحكومية باعتبارها السلطة التنفيذية المناط بها هذا الامر حتى تتعدل الامور.

واشار الى ان الجانب الحكومي تعهد باتخاذ سلسلة من الاجراءات والخطوات التي سنراقبها ونتابعها حيث صحح محافظ البنك المركزي بعض المعلومات تجاه ضوابطه كما ان رئيس هيئة الاستثمار تحدث عن السياسة البيئية بكل شفافية ونأمل الان تحسن وضع هيئة اسواق المال ونحن سنظل نتابع ونراقب.

وسئل ان كان تم تحديد مهلة زمنية للحكومات لحل مشكلة البورصة فاجاب ان تحسن البورصة تخضع لعوامل عدة ولا يمكن تحديد موعد زمني لذلك وهذه العوامل بعضها خارج عن السيطرة ونحن نتكلم عن الاقتصاد الكويتي بشكل عام وتبقى البورصة جزءا من هذا الاقتصاد.

وطالب الغانم الحكومة باتخاذ خطوات ليس لانقاذ البورصة فقط، بل لتقوية الاقتصاد الكويتي، عبر سلسلة من الخطوات مشيرا الى انه تم ابلاغ الحكومة بان مجلس الامة لم يعطل اي تشريعات وعلى استعداد لانجاز اي تشريعات تحتاجها الحكومة.

وكشف الغانم عن تعهد حكومي من وزير التجارة د.عبدالمحسن المدعج بالالتزام بالمدة المحددة لتقديم التعديلات على هيئة اسواق المال بالاضافة الى تأكيد د.نايف الحجرف وجود تصويب في سياسة استراتيجية هيئة اسواق المال، نعتقد نحن انها في الاتجاه الصحيح.

وسأل ان كان من شأن اجتماع اليوم تحسين اوضاع البورصة فاجاب انه لا يمكن لاحد الجزم فانا نقلت ما دار في الاجتماع وتمنيت ان تكون له اثار ايجابية اذ لا يمكن التنبؤ في المستقبل ويبقى العامل النفسي مهما، وعلى الحكومة تفعيل القوانين الاخرى التي هي بدائل للايرادات النفطية.

وردا على سؤال في شان تصريح مجلس الامة الاسبق احمد السعدون والذي اتهم فيه المجلس باقرار قانون للاسكان لبيع الكويت قال الغانم ان مجالي اليوم اهم من تصريحات هنا وهناك فالناس اليوم تريد معرفة ما انتهى اليه اجتماعنا فلدينا اشياء مهمة ينبغي التركيز عليها.