رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: الاتفاقية الأمنية الخليجية في "التشريعية" لدراسة دستوريتها ولا جديد حتى الآن

أعرب رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم عن ثقته بنجاح المساعي الحميدة التي يقودها سمو أمير البلاد بهدف رأب الصدع بين دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى ان سموه بدأ سعيه الحثيث واللامحدود من أجل ازالة اي عوائق من شأنها عرقلة مجلس التعاون.

ونتمنى الغانم في تصريح للصحفيين اليوم في مجلس الأمة ان تنتهي هذه المساعي نهاية سعيدة في اجتماع قادة دول المجلس في الرياض.

من جانب آخر وفيما أكد الرئيس الغانم التأثير المباشر لانخفاض اسعار النفط على موازنة دولة الكويت، الا انه شدد على ان كل التشريعات او القرارات التي سيتخذها مجلس الامة لن تمس ذوي الدخل المحدود والمتوسط، بل قد تطال ذوي الدخل المرتفع وهو امر طبيعي في مثل التطورات الاخيرة على اسعار النفط.

وأوضح الغانم انه سيتم تحديد موعد لعقد اجتماع نيابي ـ حكومي لمناقشة تدهول اسعار النفط بناء على مقترح النائب احمد القضيبي والذي سيعقد في قاعة مكتب المجلس بالتنسيق مع الحكومة.

واشار الغانم الى انه وبناء على الرسالة الواردة من رئيس لجنة الميزانيات النائب عدنان عبدالصمد فقد تم تأجيل موعد عقد الجلسة الخاصة المقرر ان تناقش تقارير ديوان المحاسبة الى موعد سيحدد لاحقا.

وردا على سؤال حول مساعي تجنيس لاعب منتخب الكويت لكرة القدم فهد العنزي، قال الغانم ان الشعب الكويتي سيسمع في القريب العاجل خبرا سعيدا يتعلق بتجنيس اللاعبين فهد العنزي ومحمد راشد باذن الله ثم بتعاون الجميع.

وعن الاتفاقية الأمنية الخليجية، قال الغانم ان الاتفاقية الامنية محالة للجنة التشريعية لدراستها من الناحية الدستورية ولم يطرأ اي جديد حتى الان ونحن في انتظار تقريرها.

واعرب الرئيس الغانم عن تفاؤله بقدرة مجلس الامة على استكمال مسيرة الانجاز في دور الانعقاد الجاري، وقال انا سعيد بتعاون الزملاء النواب واكثر سعادة بالحماس منقطع النظير الذي اراه في اجتماعات اللجان البرلمانية، مضيفا "تفاءلوا بالخير تجدوه ونحن نتطلع الى تحقيق طموحات الشعب الكويتي".