فيصل الشايع

النائب الشايع: الديمقراطية أعمق من الإرتكاز على الشق الفني باعتبارها نظاما ينشد الاستقرار

قال عضو الشعبة البرلمانية النائب فيصل الشايع اليوم ان النظام الديمقراطي لا يفترض به ان يرتكز فقط على الشق الفني له المتمثل بالتصويت من حيث الآلية مؤكدا "ان الديمقراطية أعمق من ذلك باعتبارها نظاما ينشد الاستقرار".

وشدد الشايع في تصريح لوكالة الانباء الكويتية عقب مشاركته في اجتماع لجنة (شؤن الأمم المتحدة) على هامش اجتماعات الدورة ال131 للجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي على ضرورة أن يرتكز النظام الديمقراطي على تأصيل الأسس اللازمة له في الدولة عبر جوانب عدة كالتعليم و الثقافة الديمقراطية.

واكد أهمية تقبل الحوار والتعددية في الرأي بين الناس بمختلف توجهاتهم وشيوع ثقافة التسامح وغياب الاقصائية وسيادة القانون وتطبيقه على الجميع بالمساواة موضحا ان تلك تعد من أبرز المتطلبات الأساسية الواجب توافرها.

وفي مداخلة للوفد الكويتي تعليقا على المحاور في الاجتماع حول تضخيم ميزانيات وزارات الدفاع وأثرها على التنمية اكد النائب الشايع اتفاقه مع ما ذكره المحاور.

واوضح ان " تضخم ميزانيات وزارة الدفاع في العالم وشراء الأسلحة لها أضرار كثيرة كما ان لها تأثيرا كبيرا على التنمية " مطالبا بتحويل تلك الاموال الى مصلحة المواطنين في التعليم والصحة والبناء والبنية التحتية.

وقال انه اتفق مع المحاور ايضا حول ما طرحه عن العلاقة بين الناخبين والنواب "وهي بالفعل موجوده لدينا في الكويت حيث ان لهم تأثيرا مباشرا وذلك اثناء المقابلات التي نتحاور فيها معهم حيث نستمع لاحتياجاتهم ونختار ما هو مفيد لهم وللوطن من آراء ".

وأوضح في هذا الصدد انه تم اخيرا إصدار قانون "مهم جدا " في الكويت لمصلحة المواطن حيث اصبح له الحق بالاعتراض والطعن ضد اي قانون يعتقد انه غير دستوري لدى المحكمة الدستورية مشيرا الى ان ذلك يؤكد دور المواطن والناخب في علاقته بامور المجلس والقوانين.

وعلى صعيد منفصل قال النائب الشايع انه يتفق مع ما طرحه مندوب فلسطين بشأن ضرورة إيجاد حل للقضية الفلسطينية وانهاء العدوان الصهيوني مشيرا الى ان "اسرائيل هي سبب المشكلات في المنطقة.

 

×