وفد مجموعة الصداقة البرلمانية

النائب الشايع: دولة الكويت تقف مع القضايا الانسانية لكل شعوب العالم

التقى وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الخامسة برئاسة العضو فيصل فهد الشايع وعضوية كل من نائب رئيس المجموعة د. عبد الله الطريجي والأعضاء مبارك الحريص و د. عوده العوده و أحمد القضيبي وراكان النصف مع رئيس المجلس الوطني الارميني كالوست ساهاكيان.

وقال الشايع والوفد المرافق له بأن العلاقات السياسية بين البلدين  الصديقين متميزة ومتطورة جداً من الجانب السياسي إلا أن الجانب الاقتصادي لازال دون الطموح  مقارنه بعمق العلاقة مع أرمينيا.

وأضاف الشايع بأن موقف دولة الكويت تجاه المجازر التي تحدث وحدثت واضح فالكويت تقف مع كل المظلومين انطلاقاً من قرارات الأمم المتحدة ولديها التزام كلي بالقضايا الانسانية وبحياد تام وما حصول صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على لقب(قائداً للعمل الانساني) ودولة الكويت ( مركزاً للعمل الانساني ) إلا دليلا على مواقف الكويت تجاه اللاجئين والقضايا الانسانية.

من جانبه رحب رئيس المجلس الوطني  الارميني بالوفد الكويتي معرباً عن سعادته بهذه الزيارة التي لها دور في توثيق العلاقات بين البلدين وحرص البرلمان على تطوير العلاقات الارمينية الخليجية  بشكل عام والعلاقات الارمينية الكويتية بشكل خاص وهي تدخل من ضمن سياسة جمهورية أرمينيا.

أشاد ساهاكيان بموقف دولة الكويت والدول العربية من الأحداث الجاريه في المنطقة والتزامها الحياد، مثمنا مساعدة دولة الكويت للاجئين السوريين والدور الانساني الذي تقوم به تجاه دول العالم في القضايا الانسانية.

وتمنى ساهاكيان بأن يكون هناك زيادة في التبادل التجاري لافتا الي انه كرئيس للمجلس الوطني الأرميني مستعد للقيام بأي دور من شأنه أن يساعد في تطوير العلاقة بين أرمينيا والكويت.

وفي ختام اللقاء قدم الوفد الكويتي دعوة لرئيس المجلس الوطني الأرميني كالوست ساهاكيان لزيارة الكويت مقدمة من رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وقد أعرب ساهاكيان عن سعادته بهذه الدعوة ووعد بتلبيتها بأقرب وقت ممكن.

والتقى الوفد  البرلماني الكويتي مع رئيس مجموعة الصداقة الارمينية الكويتية أراييك هوفها نييان وأعضاء من مختلف الاحزاب بالمجلس الوطني الارمني .

وقال نيبان أن الزيارة تساعد على تطوير العلاقة بين البلدين ، وكبرلمانيين يمكننا مساعدة الحكومات في تطوير العلاقات بين البلدين وإقرار الاتفاقيات المعلقه من جانبينا ويمكن تبني برامج تساعد على تطوير العلاقات وبين أن العلاقة مع مجلس الامة الكويتي ونسعى لها لتقويتها وزيادتها وهذا دليل على أن أرمينيا علاقتها مميزة مع دولة الكويت.

وأضاف بعد زيارة الرئيس الأرمني للكويت تم فتح مجالات التعاون بين البلدين الصديقين  وأسفر ذلك عن افتتاح السفارات في كلا البلدين مما اعطى دفعة قوية لهذه العلاقات .

وأشار بأن هناك أراضي زراعية معفية من الضريبة اسهاماً منا لفتح المجال أمامكم للاستثمار ومستعدين لإقرار القوانين اللازمة لدعم الاستثمار الاجنبي .

وأشاد نيبان  بالمعاملة التي تقدمها دولة الكويت للجالية الارمنية المقيمة هناك سيما وانها متواجدة منذ زمن بعيد مما يعكس طيبة اهل الكويت وتعاونهم مع الشعب الارميني .

كما تقدم رئيس مجموعة الصداقة الارمينية الكويتية أراييك هوفها نييان بالشكر في ختام حديثة إلى دولة الكويت لقيامها بالتبرع لبناء دار للعجزة في ارمينيا .

بدوره قال رئيس الوفد الكويتي النائب فيصل الشايع أن تبادل الزيارات بين البرلمانيين مهم جداً في تطوير العلاقات مشيراً بضرورة أن يكون هناك تنسيق في المواقف والرؤى في المحافل الدولية والاتحاد البرلماني الدولي.

وشدد الوفد الكويتي على أهمية افتتاح خط طيران لتسهيل النقل بين البلدين وذلك يدعم الترابط التجاري والسياحي بين الكويت وأرمينيا .

كما أكد الوفد الكويتي على دعم المجال التعليمي وتبادل الخبرات في مجال التطبيب والصحة ، كما أبدى بتسويق قانون الاستثمار الاجنبي والالتقاء بغرفة التجارة الكويتية لتكوين لجنة مشتركة بين البلدين .

وأشاد الوفد الكويتي بحضور سفير دولة الكويت بسام القبندي بالاتفاقيات التي وقعت بين البلدين بشأن الازدواج الضريبي، وحماية الاستثمار وتم التصديق عليهما ولكنها تحتاج لقانون مما يعني السير في الطريق الصحيح .

 

×